صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم تترأس اجتماعي مجلسي إدارة المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين

محمد أمين الربي

 تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، رئيسة المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، اليوم الخميس بالرباط، بالقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، المجلسين الإداريين للمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين.

 وأفاد بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أنه لدى وصولها إلى مقر القيادة العامة، وجدت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، في استقبالها، الجنرال دوكور دارمي، بلخير الفاروق المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، قبل أن تستعرض سموها تشكيلة من فوج المقر العام للقوات المسلحة الملكية، التي أدت التحية.

 إثر ذلك تقدم للسلام على سموها أعضاء المجلسين الإداريين للمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين.

وشارك في هذين المجلسين الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، والجنرال دوكور دارمي المفتش العام للقوات المسلحة الملكية قائد المنطقة الجنوبية، والجنرال دوكور دارمي قائد الدرك الملكي، والجنرالات دو ديفيزيون رئيس المكتب الثالث ورئيس المكتب الخامس لأركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، ومفتش القوات الجوية الملكية، والفيس أميرال مفتش البحرية الملكية، والجنرالات دو بريكاد مفتش مصلحة الصحية العسكرية، ومفتش الهندسة، والجنرال مدير التموين العسكري، والكولونيل ماجور، رئيس المديرية العامة للمصالح الاجتماعية، والكولونيل ماجور رئيس مديرية مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، والكولونيل ماجور رئيس مديرية تعاضدية القوات المسلحة الملكية و الكولونيل ماجور المدير العام لوكالة المساكن والتجهيزات العسكرية.

 وفي بداية هذا الاجتماع، ذكر الجنرال دوكور دارمي الرئيس المنتدب لمجلسي إدارة المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، في كلمة افتتاحية بالجهود المبذولة، تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، من أجل تلبية احتياجات العسكريين وإرساء مناخ ملائم لتطور مشاعر التضامن بين أفراد الأسرة العسكرية.

 إثر ذلك، تدارس المجلسان التقريرين الأدبيين والماليين وكذا برامج توظيف الميزانية برسم سنتي 2023 و2025، قبل المصادقة على مخططات العمل الثلاثية، وكذا مشاريع الميزانية اللازمة لتنفيذها.

 ويجسد استئناف أشغال مجلسي الإدارة في نفس الوقت، بصفة استثنائية، بعد توقف ناجم عن الوضعية الصحية بالمملكة، تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، العناية السامية التي يحيط بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، أفراد القوات المسلحة الملكية وأفراد مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين.

 وبحسب البلاغ فإن المديرية العامة للمصالح الاجتماعية ومديرية مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، تعدان بمثابة هيئتين أساسيتين في القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، تتوليان تدبير الخدمات الاجتماعية لعسكريي القوات المسلحة الملكية والموظفين التابعين لإدارة الدفاع الوطني، مشيرا إلى أن المديريتين تؤمنان اليوم، باقة من الخدمات الاجتماعية الملائمة لعدد إجمالي يقدر بمليون و500 ألف شخص.

 وأبرز البلاغ أنه انسجاما مع إرادة صاحب الجلالة، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، وتحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، تسهر المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، على تجسيد المشاريع الاجتماعية المبتكرة الكفيلة بتقديم الدعم المناسب لأفرادها من خلال عمل متعدد الأبعاد وخدمات ذات جودة.