الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تندد بالممارسات الدنيئة والمناورات السخيفة وتمرير مغالطات سياسة التي صاحبت افتتاح “الشان” بالجزائر

مصطفى طه

يواصل النظام العسكري الجزائري بواجهته المدنية، الممثلة في الرئيس تبون، تماديه في التطاول على الوحدة الترابية للمملكة المغربية، بل انتقلت إلى المجال الرياضي، وذلك في افتتاح  بطولة كأس أفريقيا للمحليين “الشان”، بحيث أن النظام المذكور، قام بتسخير حفيد نيلسون مانديلا لمهاجمة المغرب، من خلال إقحام السياسة في حفل كروي، تنظمه الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم.

وفي هذا الإطار، نددت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم​، في بلاغ لها تتوفر جريدة “الألباب المغربية” على نسخة منه، بالممارسات الدنيئة والمناورات السخيفة​ التي صاحبت​ افتتاح​ بطولة افريقيا للاعبين المحليين​ امس الجمعة​ بالجزائر،​ بعد الخرق السافر للقوانين المنظمة للتظاهرات الكروية​ التي تقام​ تحت لواء الاتحاد الافريقي لكرة القدم،​ بعد​ القاء​ كلمة خارج السياق لتمرير​ مغالطات سياسية​ لا تمت باي صلة​ للشأن الكروي.

وقال البلاغ سالفة الذكر، أن : “الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، تندد بالعبارات العنصرية الموجهة للجماهير​ المغربية المعترف بتحضرها وأخلاقها النبيلة المعترف بها عالميا​ من​ قبل​ الجماهير الحاضرة في مباراة الافتتاح”.

وتابع المصدر ذاته، متحدثا، أنه : ” في هذا الشأن تعلن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم انها راسلت الاتحاد الافريقي لكرة القدم لتحمل كامل مسؤولياته أمام هذه الخروقات السافرة البعيدة عن مبادى واخلاق كرة القدم”.

تجدر الإشارة، أن المغرب لعب دورا مهما في دعم مانديلا، حيث قدمت المملكة له سنة 1962 المال والسلاح، وعملت على تدريب جنود حزب المؤتمر الوطني الإفريقي.