المكتب السياسي لحزب “الكتاب” يعقد اجتماعه الدوري

 

مصطفى طه

عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، اجتماعه الدوري، وذلك يوم أمس الخميس 20 يوليو 2023، برئاسة محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام للحزب، وتدارس من خلاله مجموعة من القضايا الوطنية السياسية والتنظيمية.

وفي سياق متصل، أصدر حزب “الكتاب” بلاغا، تتوفر جريدة “الألباب المغربية” الرقمية على نسخة منه، جاء فيه، أن : “المكتب السياسي أكد على الموقف الذي عبَّر عنه الأمين العام للحزب بخصوص اعتراف إسرائيل بمغربية الصحراء. واعتبر هذه الخطوة إنجازاً مُــــهِماًّ لديبلوماسية بلادنا، تحت القيادة المقدامة والحازمة لجلالة الملك، بما من شأنه أن يعزز موقف بلادنا داخل المنتظم الدولي”.

وقال المصدر ذاته، قائلا، أن: “المكتبُ السياسي أكد على أن هذا الاعتراف يأتي في سياق المواقف المسانِـــدة للمغرب، التي اعتمدتها عددٌ من الدول، دعماً لحلٍّ سياسي نهائي لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، وذلك على أساس مبادرة الحكم الذاتي في إطار السيادة الوطنية المغربية”.

وأضاف البلاغ المذكور، أن :المكتبُ السياسي يعرب عن تَطَلُّعِه إلى أنْ يُساعد هذا المستجَدُّ الهام بلادَنا على مواصلة جهودها من أجل إحلال السلام بمنطقة الشرق الأوسط، ومن أجل جعل إسرائيل تنخرط فعلاً في الجهود الكفيلة بتحقيق هذا الهدف، من خلال إقرار كافة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني على أراضيه، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته الحرة والمستقلة والقابلة للحياة وعاصمتها القدس الشريف”.

وتابع المصدر عينه، متحدثا، أن : “المكتبُ السياسي تناول جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة من طرف مجلس النواب حول موضوع المساواة. وأعرب عن إشادته بالمواقف القوية التي ضَمَّنها الفريقُ النيابي للحزب في تدخله بالمناسبة، والتي تُــــجَسِّـــدُ مَركزيةَ مسألة المساواة التامة بين النساء والرجال بالنسبة لحزب التقدم والاشتراكية منذ نشأته”.

وأورد البلاغ، قائلا، أن : “المكتب السياسي سجل تأخر الحكومة في القيام بخطواتٍ ملموسةٍ فيما يتعلق بإقرار المساواة الفعلية بين النساء والرجال في جميع المجالات وعلى كافة المستويات”.

وفي هذا الإطار، كما جاء في بلاغ حزب التقدم والاشتراكي، أن : “المكتبُ السياسي جدد تأكيده على ضرورة تَحَمُّلِ الحكومة لمسؤوليتها في إخراج تصورها بخصوص مراجعة القانون الجنائي، وكذا رؤيتها حول إصلاح مدونة الأسرة، وفتح النقاش الهادئ والرصين حولهما، في أفق الارتقاء بحقوق المرأة المغربية ومكانتها، بما يتماشى مع الاتفاقيات الدولية والمقتضيات الدستورية، وبما يستجيب لمستلزمات التحولات المجتمعية”.

وأشار البلاغ سالف الذكر، أن :المكتبُ السياسي يثمن قرارَ مجلس النواب تعليقَ وإرجاءَ البَتِّ في مشروعيْ قانونين يتعلقان باتفاقيتين حول تبادل الإقرارات عن كل بلد، والتبادل الآلي للمعلومات المتعلقة بالحسابات المالية. ويأمل في أن تُعيد الحكومةُ التفاوضَ بشأن مضامين الاتفاقيتين”.

وقال المصدر نفسه، إنَّ : “حزب التقدم والاشتراكية، الذي يؤكد على أهمية انخراط بلادنا في الجهود الدولية في مجال الشفافية واحترام القانون في المعاملات المالية، وفي مكافحة التهرب الضريبي وكافة الممارسات غير :المشروعة والأفعال الإجرامية التي ترتكز على المعاملات المالية غير السليمة”، مؤكدا في نفس الوقت على ضرورة الدفاع عن المصالح الوطنية لبلادنا، بما يحفظ المصالح المشروعة لجاليتنا بالخارج، ويحميها من كل استغلالٍ أو إضرار داخل بلدان الإقامة”.

وفي هذا الصدد، يقول بلاغ حزب “الكتاب”، أن : “المكتب السياسي نَــــوَّهَ في هذا الشأن، بموقف الفريق النيابي للحزب بخصوص هذين المشروعين، انطلاقاً من إنصات الحزب لردود الفعل القلقة التي عبر عنها مغاربةُ العالم إزاء مقتضيات هاتين الاتفاقيتين وما يمكن أن تُشَكِّلَهُ من تهديدٍ لمصالحهم المشروعة”.

أما على مستوى الحياة الداخلية للحزب، قال البلاغ، أن : “المكتب السياسي نَوَّهَ، بالمشاركة الناجحة لممثل الحزب في فعاليات الدورة الرابعة لمؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب العربية. وتناول، بالتقييم الإيجابي، اللقاءين الجهويين اللذين نظمهما الحزبُ على صعيد كل من جهة سوس ماسة وجهة كلميم واد نون. كما تداول وصادق على البرنامج العام لاحتفالات الحزب بالذكرى الثمانين لتأسيسه، على أساس أن يُشكِّـــلَ ذلك حدثاً سياسيا وطنيا، ويُبرز المسارَ النضالي للحزب على مختلف الواجهات، وفي جميع المراحل، بانفتاحٍ على الآفاق المستقبلية”.

حري بالذكر، أن هذا الاجتماع عرف استقبال المكتب السياسي للإعلامي محتات الرقاص، مدير جريدتي البيان وبيان اليوم، على إثر انتخابه بالإجماع رئيسًا للفدرالية المغربية لناشري الصحف. وعبَّــــرَ له عن تهانيه الخالصة على الثقة التي حظي بها، والتي تدل عما يحظى به من تقدير في الوسط المهني. كما عبر له عن دعمه له في مسؤوليته الجديدة، متمنيا له كامل التوفيق في الاضطلاع بمهامه، في ظل وضعٍ إعلامي يتسم بالصعوبة والتعقيد.

وفي هذا الإطار، وجَّه المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، تحياته الحارة وتقديرَهُ العالي إلى الصحفي، نور الدين مفتاح، لــــما ميَّــــزَ مسارَهُ على رأس الفدرالية من جدية وعطاء وصمودٍ وتفانٍ وحرصٍ شديد على الحفاظ على مصالح ووحدة صف جسم الناشرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *