حزب “الكتاب” يطالب حركة فتح تقديم توضيحات بخصوص قضية الصحراء المغربية

مصطفى طه

على إثر الخرجة الإعلامية اللامسؤولة والمثيرة للاستغراب، والتي صدرت عن جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح على قناة تلفزيونية جزائري في الأيام القليلة الماضية، طالب الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، من عباس زكي، المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية في اللجنة المركزية لحركة فتح تقديم توضيحات بخصوص الموقف الرسمي لحركة فتح بخصوص قضية الصحراء المغربية، بحيث عبَّر بنعبد الله عن تأثر حزب “الكتاب”، سلبا، بالتصريحات المذكورة.

وفي هذا الصدد، بعث محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب لتقدم والاشتراكية، رسالة للمفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية، عباس زكي، جاء فيها، قائلا : “تعلمون، أخي العزيز، أهمية وحساسية قضية الصحراء المغربية بالنسبة لشعبنا المغربي وكافة قواه الحية. ولذلك، فقد تفاجأنا وتأثرنا سلبا، في حزب التقدم والاشتراكية، بالتصريحات الإعلامية المثيرة للاستغراب، والتي صدرت عن السيد جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، وذلك على قناة تلفزيونية جزائرية. وهي تصريحات مخالفة تماما للمواقف الرسمية التي تلتزم بها، إزاء هذه القضية، السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية، وخاصة حركة فتح”.

وتابع المصدر ذاته، كاتبا، إن :”الموقف الرسمي الفلسطيني، تجاه قضية الصحراء المغربية، يتعين ألا يتأثر بأي اعتبارات أو سياقات ظرفية، مثلما تظل القوى الوطنية الحية الأساسية في بلادنا، وخاصة منها الديموقراطية والتقدمية، متشبثة، في جميع الأحوال والظروف، بالدفاع عن القضية الفلسطينية، وبمساندتها لنضالات الشعب الفلسطيني الشقيق من أجل نيل كافة حقوقه الوطنية”.

وأورد الأمين العام لحزب “الكتاب”، قائلا : “وبالنظر إلى ردود الفعل الكثيرة، ولخيبة الأمل الكبيرة، التي عبرت عنها أوساط عديدة ببلادنا، وحزبُنا منها، إزاء التصريحات المذكورة، فإننا نتوجه اليكم بهذه الرسالة الاستفسارية، بغرض أن تقدموا لنا توضيحاتٍ بخصوص موقفكم الرسمي حول الموضوع”.

تجدر الإشارة، أن وزير الشباب والرياضة الفلسطيني، ورئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، جبريل الرجوب، أطلق تصريحات من الجزائر معادية للوحدة الترابية للمملكة المغربية.
و قال الرجوب خلال استضافته من طرف وسائل إعلام جزائرية ، أن :”الاستفتاء هو من يحسم إن كانت الصحراء مغربية أو جزائرية”.

أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اعتبر أن “الاتكاء واللجوء للإسرائيليين والأمريكان لتصير الصحراء مغربية أو جزائرية أمر غير صحيح ولن يكون”.

الرجوب، قال أن “الموقف الجزائري بالاحتكام للاستفتاء و الحوار مع الاشقاء و اقصاء الاعداء الاسرائيليين هو الخيار الصحيح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *