‫الرئيسية‬ تحقيق رأي أين هي الوعود الكاذبة أيتها الأحزاب المغربية.!؟
رأي - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

أين هي الوعود الكاذبة أيتها الأحزاب المغربية.!؟

الألباب المغربية/ إدريس قزدار/ كاتب وشاعر وناقد وصحفي

هل ماتت الأحزاب المغربية وتحنطت !؟.

ما سر عدم ثقة الشعب بالأحزاب!؟.

تعب الشعب المغربي من لغات الميافيلية الحزبية التي فقدت مصداقيتها مع ذاتها أولا، ومع مناضليها ثانيا، ومع الشعب ثالثة ..

كفانا من الضحك على ذقون الشعب المغربي أيتها الأحزاب!؟..

الشعب المغربي ذكي.. صبور.. مؤمن بالوطن والوطنية.. ولا يثق إلا في جلالة الملك محمد السادس، وخدام العرش الملكي العلوي الشريف… والأدلة واضحة وضوح الشمس، فما أن يحل الملك محمد السادس بأي جهة من جهات وطننا الغالي حتى تتحول تلك الجهة إلى عروس.. حورية.. جمال.. نظافة.. عمل..

وسبحان الله مبدل الأحوال، وما أن يغادر الملك ووفده حتى تعود تلك الجهة إلى عادتها القبيحة.. فوضى.. قبح.. عنف.. وسخ.. كسل ….

إنها مأساة يعيشها الشعب المغربي ويتجرع مرارتها كل مواطن حر ..

والسر في ذلك هو انتخاب أحزاب لا تفي بوعودها.. ورؤساء وبرلمانيون همهم الحصول على (البقرة حلوب)..

نحن نعيش في عصر الرقمنة والمعرفة والعولمة والتكنولوجيا التي تكشف حقيقتنا.. بلا جدال أو نقاش، البلاد لا يمكنها أن تتفاعل مع الاستراتيجيات التنموية الملكية إلا عن طريق أحزاب واعية.. صادقة.. غير كاذبة..

.انخذال الشعب من طرف الأحزاب التي وصلت إلى كراسي الحكومة والجماعات والبرلمان إلا ما غفر الله من بعض الوطنيين الواعين بثقل المسؤولية والأمانة والذين يتعرضون، لكل المضايقات من طرف أحزابهم أولا.

الشعب المغربي الحر.. لا يمكن شراؤه في الانتخابات القادمة بالمثل الشعبي:

“عمر ليه فمو ينسى لي خلقو”.. أو فتات الموائد.. القفف ليست لوجه الله تعالى، بل لوجه التصويت على هذا الحزب أو ذاك أو تلك ولله في خلقه شؤون .

لماذا الأحزاب تختار دائما نفس الوجوه وتضعها على رأس اللائحة الانتخابية !؟

“أ هي وحدها تضوي لبلاد “..

أين هي النخب المثقفة!؟ أين هم شببية كل الأحزاب!؟ وبعض الأحزاب تبيع وتشتري في التزكيات والترشيحات!؟

الشعب المغربي أدرك كل ما قالته الأحزاب من شعارات ووعود: كذب.. بهتان.. مكر.. سراب..

وكل الأحزاب عندنا متشابهة لم نعد نفرق بين اليسار واليمين والوسط..

عجينة مختلطة حامضة في كل شيء.. لأن همهم هو الوصول الى كراسي الجماعات والبرلمان والوزارة …

سئمنا والله من شعارات وكلمات الأحزاب قبيل الانتخابات، سنقضي على السكن غير اللائق، والرشوة والفساد الإداري والبطالة والغش والدعارة والانحراف والإدمان، سنربط المسؤولية بالمحاسبة، ومن أين لك هذا !؟

سنسير وندبر بالحكامة والجهوية وتقريب الإدارات إلى المواطن. سنمول وسوف ندعم كل مخترع.. طالب.. مفكر.. باحث علم.. سنرفع من الأجور.

الخلاصة:

حكومة تشرق وتغرب، برلمان التهريج والتجريح والسباب والتصفيق. وقد أعجبني تصريح الدكتور سي بوعيدة عبد الرحيم :

“كفانا استحمارا… أين الوعود الإنتخابية.. مثل حساني رائع: “لي كال لكلام إعس عليه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

البوليساريو.. الجائحة المهددة للإتحاد الإفريقـي

الألباب المغربية/ عزيز لعويسي أزمة  “محمد بن بطوش” أرخت بكل ثقلها وتداعياتها ع…