“بيرغر” ماكدونالدز يجدد طابقه

من أجل أن تمنح ساندويشات “البيرغر” مزيدا من النكهة، لجأت ماكدونالدز إلى تجديد مكوناتها وتحسين طريقة تحضيرها من خلال:

  • مكونات طازجة أكثر، لضمان الجودة والمذاق الرفيع.
  • جبنة معدّلة بطريقة مثالية.
  • قطع لحم غنية أكثر وأكثرسخونة ولذة.
  • طريقة طبخ أفضل تتم عبر دفعات صغيرة.
  • إضافة البصل والتوابل مباشرة على المشواة أثناء الطهو.
  • إضافة مزيد من صلصة “ماك” في ساندويشات “بيغ ماك”.
  • خبز ذهبي اللون وأكثر ليونة، بالكاد تم تحميصه.

ماكدونالدز المغرب هي قصة نجاح مؤكدة، بدون أدنى شك. فمنذ افتتاح أول مطعم تابع لها بكورنيش البيضاء في 1992، والمغاربة، المعروفون بذوقهم وحبهم للأكل اللذيذ، يتبنونعلى ساندويشات “البيرغر” التي تشتهر بها العلامة. واستباقا منها لانتظارات زبناءها، تعيد ماكدونالدز المغرب النظر اليوم في منتوجاتها لتجعلها أكثر تجديدا وابتكارا، وتقدم لهم، في كل الأوقات، “بيرغر”، ألذ وأطيب وأكثر سخونة، وبمكونات أكثر غنى، من أجل أن تجعل من تجربتهم أكثر بهجة وإمتاعا في جميع مطاعمها 58 المنتشرة في جميع مدن المملكة.

حين نتحدث عن “بيرغر” ماكدونالدز، فإننا نتحدث أولا وقبل كل شيء عن اللحم، الذي يعتمد مذاقه بشكل كبير على جودة المادة المستعملة. إذ يتم تحضيره باستخدام قطع لحم بقر ذات جودة رفيعة100% من اللحم الخالص، تقتطع من الكتف أو الرقبة أو الأضلاع الجانبية. ويعتبر تحضير اللحم المفروم مسألة أساسية أيضا، فخلال هذه المرحلة الهامة، يضاف فقط بعض الملح والإبزار.

“بيرغر” ماكدونالدز هو أيضا طريقة طهو. فمن أجل مزيد من اللذة، تقترح العلامة بالمغرب طرقا جديدة لإعداده من خلال تحسين وتطوير المكونات. فطريقة طهوه أصبحت تتم عبر دفعات صغيرة من أجل الحفاظ على جودة المذاق، لتكون النتيجة شرائح لحم ساخنة أكثر لذة وطيبة وغنى. ولتعزيز النكهات، يضاف البصل والتوابل مباشرة على المشواة أثناء الطبخ. كما تتم إضافة الجبن بكميات معدّلة لتمتزج بطريقة مثالية مع “البيرغر”.

“بيرغر” ماكدونالدز هو أيضا مجموعة مكونات وصلصة. وهنا أيضا، تم الحرص على اختيار مكونات طازجة أكثر باعتبارها الضمان الأول للمذاق الجيد والجودة الرفيعة. لذلك تم تعزيز ساندويش “بيغ ماك” الأسطوري، بالمزيد من صلصة “ماك” الشهيرة والفريدة من نوعها.

وأخيرا، لا يمكن الحديث عن “بيرغر” ماكدونالدز بدون خبز. ومن أجل لذة أكثر، تقترح العلامة وصفة جديدة للخبز، يتم تحضيرها باستعمال دقيق القمح الطري مع مزيد من الكلاصاج “glaçage” لتكون النتيجة خبزا ذهبي اللون وأكثر ليونة، بالكاد تم تحميصه، وهو ما يحافظ على سخونته ولمعانه ويجعله لينا أطول مدة ممكنة. 

وبفضل هذه التحسينات مجتمعة، تمنح ماكدونالدز المغرب زبناءها ساندويشات ساخنة أكثر، وغنية أكثر، والأكيد، أنها “تقطر” باللذة منذ اللقمة الأولى إلى الأخيرة.