وضع  دركيين تحت تدابير الحراسة النظرية متورطين مع شبكة تتاجر في المخدرات 

الألباب المغربية/ مصطفى فاكر// 

من مصادر مطلعة أن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة برشيد أعطت أوامرها لعناصر المركز القضائي بسرية الدرك الملكي ببرشيد وضع ثلاث دركيين تحت تدابير الحراسة النظرية التابعين لثكنة النواصر من أجل التحقيق معهم .

ومن نفس المصادر، جاءت عملية وضع الدركيين تحت تدابير الحراسة النظرية بعد أن أثبتت نتائج الخبرة التقنية التي أجرتها المصالح الأمنية على هواتفهم أنهم متورطين في علاقة مشبوهة بشبكة تجار المخدرات. وعند إحضارهم إلى مقر سرية الدرك ببرشيد وأثناء مواجهتهم ببعض الأسئلة وبالمنسوب إليهم اعترفوا بأن المبالغ المحجوزة أثناء الاشتباك الذي وقع في شهر أكتوبر الماضي من المخدرات، فعلى إثر هذا الاعتراف والتصريح حضر إلى مقر سرية درك برشيد القائد الجهوي من أجل الإشراف على التحقيق التي تباشره عناصر المركز القضائي. ويعود هذا الحدث إلى شهر أكتوبر الماضي والذي على إثر هذا الاشتباك تم إشعار مصالح الدرك الملكي بسيدي رحال التابع لسرية برشيد بوقوع اشتباكات بين دركيين وأن أحدهم مصاب بجروح  الأمر الذي عجل بانتقال دورية من الدرك إلى الشريط الساحلي التابع ترابيا لجماعة السوالم الطريفية حيث وجد أفراد الدورية دركيا في حالة سكر وعليه أثار جروح والذي تم البحث معه حول ما تعرض له من ضرب كشف لعناصر الدورية أنه كان برفقة دركيين آخرين يعملان بالنواصر في قضاء ليلة حمراء وخلال المناقشة بينهم وبين أحد الأشخاص وبعد محاولة توقيف الدركي حاول تعريض عناصر الدورية للعنف الأمر الذي جعل القائد الإقليمي يحل الى مكان النازلة ويتم توقيفهم ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة وتعميق البحث معهم لتحديد ملابسات هذا الشجار والعراك وتقديمهم للعدالة.