وزارة الصحة تمنع بصفة نهائية الصيدليات من إجراء اختبارات الكشف السريعة عن فيروس كورونا

وطنية
مصطفى طه24 أغسطس 2021
وزارة الصحة تمنع بصفة نهائية الصيدليات من إجراء اختبارات الكشف السريعة عن فيروس كورونا
رابط مختصر

الألباب المغربية

قرر ت وزارة الصحة، أن تمنع بصفة نهائية، جميع الصيدليات على الصعيد الوطني من إجراء اختبارات الكشف السريعة عن فيروس كورونا.

وأصدر وزير الصحة، يوم أمس، قرارا يؤكد على تمكين المختبرات في القطاعين الخاص والعام، من إجراء كل الاختبارات المتعلقة بالكشف عن فيروس كورونا، سواء الفحص السريع أو “PCR”، أو الاختبار السيرولوجي، وذلك وفق دفتر تحملات الوزارة.

وفي هذا الصدد، فوض القرار، للسلطات الصحية الجهوية، إمكانية الترخيص لمصحات خاصة وعيادات طبية، باستعمال الاختبارات السريعة للكشف عن فيروس كورونا، في حالة كان الوضع الوبائي يستدعي ذلك، وإذا كانت المختبرات العمومية والخاصة محدودة.

وكانت هيئة الصيادلة بالمغرب، قد أعلنت في الايام القليلة الماضية  أن “المنتوج الخاص بالاختبارات السريعة للكشف عن فيروس كورونا، يتعين صرفه إسوة بما هو معمول به في كثير من الدول، داخل الصيدلية“.

وأشار المصدر ذاته، في مراسلة مواجهة إلى الصيادلة المغاربة، أن “القانون يجيز للصيادلة ذلك، زيادة على أن الصيدلية تبقى فضاء صحيا مؤهلا بامتياز لهذه المهمة، علاوة على أن عملية الصرف سوف يواكبها تقديم الإرشاد، والتوجيه نحو إجراء اختبار (PCR) المعملي، المعتمد في حالة ما إذا ظهرت أعراض تفيد باحتمالية الإصابة بالفيروس”.

ودعت هيئة الصيادلة، المهنيين، على “تطبيق أو وضع أسعار مناسبة لصرف هذا المنتوج تراعي القدرة الشرائية للمستهلك المغربي“.

وطلبت الهيئة المذكورة “المختبرات الصيدلية، المستوردة لهذا المنتوج، بأن توزعه حكرا على الصيدليات لصرفه”،  وناشدت كذلك “السلطات المختصة للتدخل لوقف صرف هذا المنتوج خارج الصيدليات“.

حري بالذكر انه في وقت قريب تواصل الجدل في المغرب حول قرار وزارة الصحة سحبها اختبارات كشف سريعة عن فيروس كورونا من الصيدليات في ظل وضعية وبائية مقلقة وارتفاع قياسي لعدد الاصابات ب”كوفيد-19″ بحيث تقدمت نقابة الاحيائيين الشهر الاخير بشكوى لمديرية الادوية والصيدلة بالوزارة سالفة الذكر لوقف تسويق هذه المنتجات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.