ورشة تحضيرية لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة

ياسين رجال 

نظم مركز التضامن التابع لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالدار البيضاء، يوم فاتح أكتوبر 2022 على الساعة الرابعة بعد الزوال مقابلات تجريبية محاكية للمقابلة الشفوية، لفائدة المترشحات والمترشحين المقبلين على اجتياز المباراة الموحدة الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة تحت إشراف أساتذة جامعيين ومأطرين من مختلف التخصصات مع تمرير رسائل تحفيزية وتأطيرية وتعليمية وتوجيهات من طرف متخصصين في التنمية الذاتية  بهدف الإرشاد النفسي والتوجيه  الذاتيين التي من شأنها الرفع من نسبة التحصيل العلمي والعملي والنفسي مما سيسهم ويساعد  في الولوج إلى سوق شغل ويجعل المترشح  في موقف يمكنه من العيش في وسط يوفر له الحياة الكريمة والمناخ السليم مع الأسرة والمجتمع.

وقد وزعت المقابلات الشفوية على ثلاث لجان تحت إشراف أساتذة جامعيين وقد تبين بما لا يدع للشك مدی تعطش المشاركين إلى فرض وجودهم بالعلم والتعلم والمعرفة والثقافة في مختلف التخصصات دون الاكتراث  بنظرة المجتمع إليه والتي يملؤها الرأفة والإحسان وهو مما من شأنه أن يحد من حرية الشخص وتفقده كينونته ولعل شهادات الأستاذة الجامعين إتجاه هذه الفئة من المجتمع لدليل واضح علی المستوى العلمي العالي للمشاركين والشواهد العليا المحصل عليها من طرفهم.

 فوجئ الأستاذة المشرفين بالمستوى المتميز والراقي والمهارات التي تدعو إلى الحيرة والاستغراب وبات من الضروري التحلي بنوع من التعقل في إيجاد حل لأصحاب الهمم من أجل إيجاد فرص عمل ينتشلهم من قاع المجتمع.

وقد ترك المترشحون والمترشحات انطباعا جيدا لدى اللجان المشرفة على المباراة وأزالت عنها تلك الصورة النمطية ذات الطابع الاحساني التي تركها المجتمع واكتشفت أن الإعاقة ليست في الأطراف وإنما في الاذهان.

وتجدر الإشارة أن هذا المركز تأسس سنة 2016 بشراكة بين جمعية نادي الليونس الدار البيضاء الوحدة وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية عين الشق الدار البيضاء، وجدير بالذكر أن المبادرة لهذا المشروع من اقتراح كلثوم مصدق أستاذة بهذه الكلية، حيث وضعت برنامج متكامل فريد من نوعه مجاني لفائدة الطلبة في وضعية إعاقة.

من خلال المشاهدة البصرية من طرف اللجنة عبر كل من الأستاذ حسن توراك والأستاذة فاطنة سرحان والأستاذة فاطمة إكرفن، والأستاذة كلثوم مصدق ونجيبة اللواضي عن ارتياحهم وإعجابهم بمستوى هذه الفئة من الطلبة الذي استفادوا من هذه المبادرة.

وفي الختام قدم جميع الحضور والمشاركين الشكر والتقدير إلى العميد عبد اللطيف كمات على تقديمه كل الدعم والمساندة من أجل إنجاح هذه المبادرة الطيبة لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة، ونوه جميع المشاركات والمشاركين بهذه المبادرة الحميدة لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة التي قام بها مركز التضامن التابع لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالدار البيضاء، وهي مبادرة قيمة دأبت عليها الكلية من أجل تحصيل علمي يرقى بالمنظومة التعليمية ويساعد في تأطير وتكوين أبناء الوطن.