ورزازات.. آفة انتشار “المختلين عقليا” تسائل الجهات المسؤولة

مصطفى طه

نبَّه عدد من المهتمين بالشأن المحلي في مدينة ورزازات، من انتشار آفة احتلال المختلين العقليين للشوارع والأزقة، وأكدوا أن هذه الظاهرة، أصبحت تقلق الساكنة المحلية والزوار، الذين لم يعودوا يشعرون بالأمن والطمأنينة كلما مر من جانبهم مختل عقلي.

وصرح  فاعل جمعوي لجريدة “الألباب المغربية”، قائلا، أنه : “في السنوات الأخيرة كثر العديد من المختلين العقليين في شوارع وأزقة مدينة ورزازات، في مشهد أثار انتباه العديد من سكان هذه المدينة وزوارها”، وأضاف المصدر ذاته، أن : “مدينة ورزازات أصبحت تحت رحمة مجموعة من المختلين العقليين الذين يهددون حياة المارة، إذ لم يعد بإمكان سكان المدينة التجول بكل حرية في مجموعة من الشوارع والأزقة، نظرا لوجود كم كبير من المختلين العقليين”.

وفي سياق متصل، أكد الناشط الجمعوي بعينه، أن : “هذه الظاهرة أصبحت تقلق بشكل كبير العديد من المهتمين بالشأن المحلي في ورزازات”، مشيرا، أنه : ” من المؤسف أن تشهد ورزازات هذه الظاهرة علما أنها تعتبر من أشهر المدن المغربية، فقد بلغت شهرتها الآفاق خاصة أنها مدينة السياحة والسينما”، المتحدث بنفسه، طالب في نفس الوقت : “احتواء هذه الظاهرة في أقرب وقت ممكن، لأنه لا يعقل السكوت عنها، لأنها تشكل خطرا كبيرا على صحة المواطنين والأجانب ، كما أن وجودها بتلك الطريقة في الشوارع يشوه صورة هذه المدينة، لدى زوارها وسكانها”.

للتذكير، فإن الساكنة المحلية لمدينة ورزازات، تطالب السلطات المحلية، وعلى رأسها عامل إقليم ورزازات، بضرورة التحرك العاجل لإجلاء هذه الفئة من الشوارع، ووضعها في مراكز صحية للعناية بها وحفظ كرامتها.