هرطقات “تبون” : مستثمرون يفضلون دول تعاني الجوع ويبتعدون عن الجزائر المتفوقة

الألباب المغربية – مصطفى طه

خرج “عبد المجيد تبون”، صنيعة النظام العسكري المفلس في مقابلة مع وسائل إعلام محلية، مستغربا بشأن عدم إقبال المستثمرين الأجانب على الجزائر.

وفي هذه المقابلة التي بثها التلفزيون الرسمي، صرح “تبون” قائلا بأن : “بلاده لا تشبه محيطها من الدول، بل الجزائر متفوقة على هذه الدول”.

ولفت دمية الجنرالات متحدثا بأن : “المستثمرون يفضلون القيام باستثمارات داخل دول تعاني الجوع، ويبتعدون عن الدول كالجزائر”.

وفي هذا السياق، قال الرئيس الجزائري ، الذي يعيش في كوكب آخر : “نحن دولة متفوقة، لكن الإعلام الغربي لا يتكلم سوى على المساوئ ولا يرى الايجابيات، عكس دول أخرى تعاني من الجوع”.

تجدر الإشارة، أنه في خضم امتعاضٍ شعبي واسع النطاق من النظام المصطنع، ما زالت الجزائر الغنية بالموارد الطبيعية تعاني التحديات الاجتماعية الاقتصادية ذاتها، التي تواجهها منذ سنوات مضت. لكن الآن، ازدادت مكانة البلاد الاقتصادية تعقيداً، بفعل جائحة فيروس كورونا المستجدّ المستمرة والانخفاض في أسعار النفط مؤخراً، فقد سبّبت الأولى تباطؤاً في الاستثمار والاستهلاك، فيما قلّص الثاني عائدات الصادرات، بالإضافة إلى أن المناخ الجزائري لا يشجع المستثمرين، حيث لم يدخل الجزائر مستثمر منذ سنتين، لأن المستثمرين لا يثقون في نظام العسكر المهدد بالإطاحة من لدن الشعب الجزائري المغلوب على أمره، وينفرون من استثمار أموالهم في الجزائر، لتفشي الرشوة والفساد فيها، حيث لا يكتفي النظام العسكري الجزائري بنهب أموال الجزائريين، بل يرغبون كذلك في نهب أموال المستثمرين الأجانب ما لم يكونوا أقوى منهم نفوذا سياسيا ، فالمستثمرون الأجانب يرفضون الاستثمار في الدول التي تحكمها أنظمة عسكرية استبدادية ديكتاتورية ، لذلك فـالنظام الجزائري المنهار يعرف يقينا بأن الجنرالات، يبعدون المستثمرين من الاستثمار في دولة الجزائر.