هذه مضامين دراسة أعدها مجلس الجالية المغربية بالخارج

الألباب المغربية

طالب مجلس الجالية المغربية بالخارج، الحكومة والبرلمان، لإرساء سياسة عمومية شاملة، حول الجالية المغربية بالمهجر.

و جاءت مضامين هذه الدعوة، ضمن دراسة أعدها ذات المجلس، تحت عنوان :“في الحاجة إلى سياسات عمومية تستجيب لانتظارات الجالية المغربية بالخارج – حصيلة الولاية التشريعية التاسعة وما بعدها نموذجا-“

وصلة بالموضوع، قال بلاغ للمجلس المذكور، أنه في إطار المهام المنوطة به كمؤسسة استشارية واستشرافية تعنى بقضايا الجالية المغربية بالخارج، خاصة فيما يتعلق بمتابعة وتقييم السياسات العمومية للمملكة تجاه مواطنيها المهاجرين وتحسينها، أصدر مجلس الجالية المغربية بالخارج دراسة بعنوان :في الحاجة إلى سياسة عمومية تستجيب لانتظارات الجالية المغربية بالخارج – حصيلة الولاية التشريعية التاسعة وما بعدها.

وفي هذا الصدد، يهدف المجلس، من خلال إعداد هذه الدراسة، التي يضعها رهن إشارة الفاعلين السياسيين والمؤسساتيين والباحثين والصحافيين، إلى تحليل وفهم تفاعل المؤسسة التشريعية الممثلة في كل من مجلس النواب، ومجلس المستشارين، مع موضوع الجالية المغربية بالخارج، وتقديم قراءة للأداء الرقابي للبرلمان على العمل الحكومي في نفس الموضوع، بالإضافة إلى تتبع وتحليل حصيلة العمل الحكومي الموجه إلى الجالية المغربية بالخارج خلال المدة الزمنية التي تتناولها الدراسة.

ويعتبر عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، في تقديم الدراسة أن هذا العمل يحاول  “الإجابة عن سؤال السياسات العمومية الموجهة إلى الجالية المغربية بالخارج، باستحضار الخطابات الملكية، ومنطوق الدستور، والوقوف على بعض الوثائق المرجعية، التي أطرت العمل الحكومي في الفترة التي أنجزت فيها الدراسة“.

وتابع الأمين العام سالف الذكر، أن  “هذه الدراسة، تعتبر مساهمة من مجلس الجالية المغربية في الخارج في النقاش العمومي، حول قضايا الجالية المغربية بالخارج، تهدف إلى فهم الحضور الحقيقي لقضايا الجالية المغربية بالخارج في النقاش السياسي الوطني، وفتح سبل العمل بشكل مشترك على بلورة سياسة عمومية شاملة ومتناغمة، تتناسب مع العناية الخاصة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، للجالية المغربية بالخارج، والمكانة المحورية لهذه الفئة في الوثيقة الدستورية لسنة 2011“.

وفي هذا الإطار، خلصت الدراسة إلى أكثر من خمسين خلاصة، تهم تعاطي السلطتين التشريعية والتنفيذية مع قضايا الجالية المغربية بالخارج، خلال مدة إنجاز الدراسة، أبرزها :

أولا :  عدم الانسجام بين ما دعت إليه الخطابات الملكية، وما ورد في الدستور المغربي حول موضوع الجالية المغربية، وبين السياسات الحكومية المنتهجة، وقد تمثل ذلك في عدم وضع سياسة عمومية منسجمة وشاملة، موجهة لأفراد الجالية المغربية بالخارج، واقتصر المنجز الحكومي على مجموعة من التدابير الإدارية والتشريعية والاقتصادية والاجتماعية، وهو ما يفسر تعذر تنزيل المضامين الدستورية، المتعلقة بالجالية المغربية، في صيغة سياسات عمومية وتشريعات وقوانين.

ثانيا : خلص تحليل الأرقام والإحصائيات التي لها علاقة بالفعل التشريعي والرقابي للبرلمان، إلى وجود العديد من النقائص في اهتمام نواب الأمة بقضايا الجالية المغربية، من بينها تخصيص مجلس النواب لجلسة شهرية وحيدة طيلة الولاية التشريعية التاسعة للموضوع الجالية، كما تظهر المقارنات الإحصائية، أن عدد الأسئلة التي تهم قضايا الجالية المغربية بالخارج، يبقى جد متواضع مقارنة مع مجموع الأسئلة المطروحة في البرلمان، بحيث بلغ على سبيل المثال مجموع الأسئلة المطروحة بمجلس النواب خلال الولاية التشريعية التاسعة 36 ألف و823 سؤالا، بينما بلغت الأسئلة التي تخص الجالية 247 سؤالا فقط، وهو ما يمثل 0.67%من مجموع الأسئلة.

ثالثا : ركز الفعل البرلماني المتعلق بقضايا الجالية المغربية بالخارج، على التدابير والإجراءات بدل التركيز على إرساء سياسات عمومية، وهو ما يعكس الحاجة إلى بدل المزيد من الجهد، لتحسيس نواب الأمة، بما أصبح عليه وضع الجالية المغربية على ضوء الخطابات الملكية ودستور 2011، حتى نتمكن من إرساء سياسات عمومية شاملة ومندمجة، حول الجالية المغربية.