نورالدين مفتاح من الوجوه التي كرمت بالمهرجان الدولي للمسرح الجامعي في دورته 33

الألباب المغربية/ محمد الصغير

بدأ هذا الوجه الصحفي مشواره المهني بعد حصوله على دبلوم المعهد العالي للصحافة والاتصال سنة 1987، بعد ذلك خاض تجربته كصحفي في عدة منابر صحافية حزبية، ومنها انتقل إلى الصحافة المستقلة، التي يعد من مؤسسيها. كما يعد من الجيل الذي كان ينادي بتحرير الإعلام، وتأهيله ليصبح مقاولة صحفية. أسس عدة منابر صحفية أهمها جريدة “الأيام” التي تحتفي بسنتها العشرين.

خلال مساره المهني، تطور نورالدين مفتاح من صحفي ممارس، إلى مدرس للمجال، إلى مؤسس للعديد من المنابر الإعلامية، ثم إلى خبير إعلامي وطني ودولي، وناشر ورئيس تحرير، ومدير مجموعة إعلامية نوعية في الشكل والمضمون، وفق خط تحريري ينتصر للخبر والمهنية وأخلاقياتها. منذ سنة 2011 أصبح رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف التي تضم أكثر من 200 صحيفة ورقية والكترونية، وبعدها رئيس لجنة المنشأة الصحفية وتأهيل القطاع بالمجلس الوطني للصحافة منذ سنة 2018.

المهرجان الدولي للمسرح الجامعي في دورته 33 سيحتفي بتجربة هذا الرائد الصحفي المهني، والرجل الصادق باعتباره فاعلا إعلاميا يهتم ويشجع الثقافة والفن والفكر، واعترافا له بمجهوداته في مجال الصحافة، وبما قدمه ويقدمه لبلده المغرب من إشعاع ومصداقية، وبدعمه الدائم للمهرجان والمساهمة دوما في خلق شروط نجاحه وإشعاعه وطنيا ودوليا.