نجاح باهر للمؤتمر السادس للاتحاد المغربي للشغل بإقليم الجديدة

إن المؤتمر السادس للإتحاد الإقليمي لنقابات الجديدة  المنعقد، يوم 25 يونيو 2022 تحت شعار:   ملتزمون بتقوية التنظيم من أجل الدفاع عن الحقوق  و صون مكتسبات الطبقة العاملة و تحقيق العدالة الاجتماعية، قد عرف نجاحا استثنائيا بمشاركة 220 مؤتمـرة ومؤتمـر ممثلين لمختلف القطاعات المهنيـة بإقليم الجديدة، قطـاع خـاص وقطـاع عـام وشـبـه عـام، والاتحاد التقدمي، الشبيبة العاملة والمتقاعدون. وتميز  المؤتمر بالحضور الوازن لأعضاء الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل.

وفي كلمة توجيهية هامة، تطرق أحمد بهنيس عضو الأمانة الوطنية إلى أوضـاع الطبقة العاملـة مـن تـردي وانهيـار ومـن حملات ممنهجـة تستهدف حقوقهـا الأساسية وعلى رأسـها الحقـوق والحريات النقابيـة التـي لازالت مقيدة بمقتضى الفصـل المشؤوم 288 من القانون الجنائي الى جانب قانون الاضراب، كـمـا طـالـب مـن المؤتمر بتقوية التنظيم والتنقيب تعزيز الأجهـزة النقابية للاتحاد الإقليمي وهياكلـه بالأطـر الشـابة والمرأة والمناضلين، وبالعمـل المشترك بين كل القطاعـات باعتبار الاتحاد الاقليمي إطـار الـكل.

من جهته، قدم نورالدين سليك عضو الأمانة الوطنية عرضا مستفيضا حول مسار الحركة النقابية بقيادة الاتحاد المغربي للشغل  الذي ظل متشبثا بهويته وأصالته ومبادئه، مستحضرا الأدوار الطلائعية والتضحيات التي قدمها من أجل تحرير الوطن واستقلاله، وللدفاع عن مصالح وحقوق الطبقة العاملة المغربية وعموم الأجراء والكادحين.

وبعد قراءة التقرير الأدبي والمالي ومشاريع المقررات والمصادقة عليهـا، ووقوف المؤتمرات والمؤتمرين على الأجواء الإيجابية التي مر فيها المؤتمر وقيمة التحليل وعمقه في تناول مختلف القضايا المرتبطة بأوضاع وتطلعات الطبقة العاملة المغربية، انتخب المؤتمر اللجنة الإدارية للاتحاد الإقليمي وأوصى بمـا يلي:

   – استنكاره ما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية للطبقة العاملـة مـن تـردي وتدهـور بسبب هزالـة الأجـور والتعويضـات والتراجـع عـن المكتسبات والتنكـر للاتفاقيات والغـلاء الفاحـش لأسعار ضروريات الحياة في غياب أية زيادة في الأجـور تساير هـذا الغـلاء.

 –  التنديد بالتراجع الكبير في مجال الحقوق والحريات النقابية واتساع حملة ممارسة كل أشكال التعسـف والمضايقات في حـق العـمال والعاملات والطـرد الجماعـي والـفـردي بعـد تأسيسهم للمكاتب النقابية أو بمجـرد النيـة في تأسيسها.

– استنكاره للتضييق على الحق النقابي داخل كلية العلوم بالجديدة ومحاولات التشويش على المكتب النقابي.

– التنديد بمحاولات التضييق والمس بالحق في التنظيم بتعاونية كوباك الجديدة.

– يؤكد الموقف الثابت للاتحاد المغربي للشغل من القضية الوطنية من خلال تشبثه بالوحدة الترابية للمغرب، ومطالبته المنتظم الدولي بتحمل مسؤوليته في فك الحصار عن المغاربة الصحراويين المحتجزين بمخيمات العار بتندوف.

ـ يجدد تضامنه مع الشعب الفلسطيني ومساندته لنضالات طبقته العاملة ومقاومته الباسلة في مواجهة الغطرسة الصهيونية الغاشمة.

وفي نهاية جدول أعماله، وفي جو نضالي حماسي صادق المؤتمرات  بالإجماع على اللجنة الادارية وعلى المكتب الإقليمي المشكل  من: 

الكاتب الإقليمي: الجيلالي سميك

نائبه 1: عبدالحق لشهب، نائبه 2: جمال الدين عياش، نائبه3: حسان شخمان، نائبه 4: سعيد أرسلان، نائبه 5 :  المصطفى حكامي، نائبه 6 : سمير العدراوي، نائبه 7: عبدالرحمان خنوس.

أمين المال : أحمد الحسيني، نائبه 1: عبد المجيد بنرحو، نائبه 2:  أشرف العمري،  الكاتبة الادارية: أسماء فخر الدين، نائبتها 1: هيبة عصفوري، نائبتها 2:  حورية صحيف، نائبها 3 : عبد الجليل خلفون.

 مستشارون مكلفون بمهام : جمهور عبد العزيز، عبدالله مروازي، الروحاني تاشفين، مهدي مشكح – بنسماعيل محمد، سناء محبوب ، عبداللطيف بلعطارية، جليلة هيام زادني، اشراق كوكبي، أسماء غيلاني، أميمة سعد، الطاهر البيضاوي.

إن الاتحاد الاقليمي بالجديدة ليثمـن عاليـا نجـاح مؤتمره السادس يهيب بالطبقة العاملة للإلتفاف حول منظمتها النقابية العتيدة الاتحاد المغربي للشغل والرفع من وتيرة التعبئة لإنجاح كافة المعارك النضالية.