مقتل أبو وليد الصحراوي زعيم ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” وعصابة +البوليساريو+

مصطفى طه16 سبتمبر 2021
مقتل أبو وليد الصحراوي زعيم ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” وعصابة +البوليساريو+
رابط مختصر

الألباب المغربية

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى ومرتزقة “البوليساريو”، عدنان أبو وليد الصحراوي، على يد القوات الفرنسية.

وتابع رئيس الجمهورية الفرنسية المذكور، في تغريدة على صفحته الرسمية عبر “توتير”، ليلة الأربعاء الخميس، أن “الأمر يتعلق بنجاح كبير آخر في المعركة التي نخوضها ضد المجموعات الإرهابية بمنطقة الساحل”.

وكانت باريس قد أعلنت هذا الصيف، في يونيو ويوليوز، عن مقتل أو اعتقال عدد من كبار المسؤولين في تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى من طرف القوة الفرنسية “برخان” وشركائها، وذلك في إطار استراتيجيتها الرامية لاستهداف قادة وأطر المنظمات الجهادية.

وأكدت كذلك الوزيرة الفرنسية للجيوش، فلورانس بارلي، في تغريدة لها على “تويتر”، أن زعيم التنظيم “لقي مصرعه على إثر هجوم لقوة برخان”، مشيدة بـ “توجيه ضربة قاصمة لهذه المجموعة الإرهابية”. وقالت “معركتنا مستمرة”.

وتم تصنيف تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، الذي تم تأسيسه في العام 2015 من قبل عدنان أبو وليد الصحراوي، عضو “جبهة البوليساريو” والحركة الجهادية القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، على أنه “العدو الأول” في منطقة الساحل خلال قمة بو (جنوب-غرب فرنسا) في يناير 2020.

ويعتبر الصحراوي المسؤول عن معظم الهجمات في منطقة “الحدود الثلاثة”، وهي مساحة شاسعة ذات حدود متداخلة تمتد عبر مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

وتشكل هذه المنطقة الهدف المعتاد للهجمات التي تشنها مجموعتان جهاديتان مسلحتان: الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، ومجموعة دعم الإسلام والمسلمين التابعة لتنظيم القاعدة.

ونفذ تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى هجمات مميتة، استهدفت المدنيين والجنود، في كل من مالي والنيجر وبوركينا فاسو. وكانت قد استهدفت جنودا أمريكيين في هجوم دموي في أكتوبر 2017، حيث تعرض أربعة جنود من القوات الخاصة الأمريكية وأربعة نيجيريين لكمين في تونغو تونغو بالقرب من مالي، في جنوب-غرب النيجر. وفي نهاية العام 2019، نفذ التنظيم سلسلة من الهجمات واسعة النطاق ضد قواعد عسكرية في كل من مالي والنيجر.

وفي 9 غشت 2020 بالنيجر، أمر رئيس تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، شخصيا، باغتيال ستة عمال إغاثة فرنسيين ومرشدهم وسائقهم النيجيري. حيث أثار هذا الهجوم على شباب منخرطين في العمل الإنساني موجة من التعاطف في فرنسا والنيجر، التي جرى تصنيفها بعد ذلك من قبل وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية كمنطقة حمراء، أي”يشملها التحذير من الزيارة”، باستثناء العاصمة نيامي.

وبعد أكثر من ثماني سنوات من التواجد المهم، أعلن إيمانويل ماكرون في يونيو عن تقليص الوجود العسكري الفرنسي في منطقة الساحل وإنهاء عملية “برخان” ضد الجهاديين في مقابل إجراءات محكمة تركز على عمليات مكافحة الإرهاب ومصاحبة قتال الجيوش المحلية، وذلك حول تحالف دولي يدمج بعض الأوروبيين.

وأضاف إيمانويل ماكرون في تغريدة أخرى أن “الأمة تفكر هذا المساء في جميع أبطالها الذين قضوا من أجل فرنسا في منطقة الساحل خلال عمليتي سرفال وبرخان، والعائلات المكلومة وجميع الجرحى. إن تضحياتهم لم تذهب سدى. بمعية شركائنا الأفارقة والأوروبيين والأمريكيين، نواصل هذا القتال”.

ويعتبر عدنان أبو وليد الصحراوي، أبرز قيادات جبهة البوليساريو خارج تندوف، والمكلف بتنفيذ سياسة الإغتيالات.

عدنان أبو وليد الصحراوي و هو من مواليد مدينة العيون في الصحراء المغربية و عضو في جبهة البوليساريو الانفصالية، كان موضوع بحث أمريكي و خصص من أجله برنامج المكافآت من أجل العدالة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار لمن يقدم معلومات تسمح بمعرفة مكانه

أبو وليد الصحراوي، هو لحبيب عبدي سعيد، المعروف بالإدريسي لحبيب، من مواليد مدينة العيون أحد أهم مدن الصحراء المغربية، التحق بمخيمات اللاجئين في تندوف في بداية التسعينيات، درس بالجزائر، حيث حصل على الليسانس في علم الاجتماع من جامعة منتوري بمدينة قسطنطينة، ويتحدث 3 لغات

كان الظهور الأول لأبو وليد الصحراوي في أكتوبر 2011، بعدما تبني تنظيم “حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا”، خطف 3 مواطنين أوروبيين بمخيمات جبهة البوليساريو في تندوف جنوب غربي الجزائر.

وفي يونيو 2013 حين تحول إلى مطلوب رئيسي للقوات الفرنسية و الأمريكية، خرج الجيش الجزائري بإعلان يقول فيه، إنه قتل أبو الوليد الصحراوي ومرافقاً له واعتقل ثمانية آخرين من الحركة نفسها جنوب غرب مدينة رفان الواقعة بالقرب من الحدود مع مالي، إلا أن ظهوره في أغسطس من نفس العام جاء ليكذب روايات الجيش الجزائري بقتله.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.