مجلس جهة بني ملال خنيفرة في دورته الربيعية تحت شعار “جلسة فريدة”

الألباب المغربية/ هشام عفيفي

عقد مجلس جهة بني ملال- خنيفرة  دورته العادية لشهر مارس 2022 تحت رئاسة عادل البراكات، رئيس مجلس الجهة وبحضور والي الجهة، خطيب الهبيل وامحمد العطفاوي، عامل إقليم أزيلال وحميد اشنوري، عامل إقليم خريبكة ومحمد قرناشي، عامل إقليم الفقيه بنصالح والكاتب العام لإقليم خنيفرة ونور الدين درموش، الكاتب العام للشؤون الجهوية، حيث صادق المجلس وبالإجماع على جميع نقط جدول الأعمال والبالغ عددها 35 نقطة همت نسبة كبيرة منها تشجيع الإستثمار بقطب الصناعات الغذائية وخلق فرص الشغل لأبناء الجهة، وكذا مشاريع تهم خلق مشاريع للبحث والإبتكار بالفقيه بنصالح وخلق نواة جامعية بخنيفرة ومنطقة صناعية بخريبكة وكذا حاضنة للمشاريع ببني ملال وإقتناء عقارات لإنجاز مشاريع تنموية أخرى بأزيلال وخنيفرة وبني ملال.

كما صادق مجلس الجهة على مقرر تشكيل الهيئات الإستشارية الثلاث للمجلس في إطار دعم الديمقراطية المواطنة واستكمال هيكلة الهيئات الإستشارية للشروع في تفعيل برامج عملها. وكذا برمجة الفائض الحقيقي لسنة 2021 وتخصيصه كليا للبرنامج الإستعجالي للتزود بالماء الصالح للشرب ومجابهة آثار الجفاف الحاد الذي عاشته الجهة طيلة الموسم الفلاحي الجاري.

كما تميزت الدورة بالمصادقة على الميثاق الجهوي للتعاقد بين الجهة وشركائها المؤسساتيين ضمان للعدالة المجالية وحسن تدبير موارد الجهة وضمان توجيهها نحو برامج التنمية الجهوية وتحسين مؤشرات التنمية البشرية بها.

وقد اختتمت أشغال الدورة بتلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى السدة العالية بالله مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس أدام الله عزه ونصره، وقبل ذلك لم يفوت رئيس المجلس الجهوي لبني ملال خنيفرة عادل بركات، هذه الفرصة لينوه بالمستوى العالي من الإلتزام والنقاش الجاد والمسؤول الذي عبر عنه كل أعضاء مجلس الجهة بمختلف ألوانهم السياسية والتفافهم حول السير بمسار التنمية الجهوية نحو مستويات تستجيب لحاجيات الساكنة والرفع من جاذبية مجالها الترابي وجعله أكثر استقطابا للإسثمار وخلق فرص الشغل.