متى سيتم إرسال لجنة لمراقبة تدبير الموارد البشرية بجماعة ورزازات؟

مصطفى طه

بعد دخوله في صدام مع الموظفات والموظفين، وذلك لتصفية حساباته السياسية معهم، وقيامه بعملية تنقيل هؤلاء الموظفين الموالين للرئيس السابق إلى مصالح هامشية، خارج مؤسسة الجماعة، بحيث يمارس ضغوطات عليهم محملين إياه المسؤولية الكاملة عما آلت إليه الأوضاع داخل الجماعة الترابية لورزازات، هل ستراسل رئيسة المجلس الأعلى للحسابات، زينب العدوي، رئيس المجلس الجماعي الحالي بورزازات، حول مهمة مراقبة تدبير الموارد البشرية؟

وفي سياق متصل، من الواجب المهني على المجلس الأعلى للحسابات، تعيين لجنة مكونة من مستشارين،  من أجل الشروع في مهمة مراقبة تدبير الموارد البشرية للجماعة المشار إليها، والمطالبة من رئيس جماعة ورزازات، تمكين اللجنة من الهيكل التنظيمي، وسجل الحضور وملفات الموظفين، وملفات الموظفين الموضوعين رهن الإشارة، وملفات الموظفين الخاصة بالإحالة على الاستيداع، وملفات الترقية، والوثائق الخاصة بالتكوين، ومحاضر وقرارات المجالس التأديبية، وملفات النزاعات المتعلقة بالموظفين.

تجدر الإشارة، أن المكتب المحلي لموظفي وأعوان جماعة ورزازات، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ندد خلال شهر نونبر 2022، التصرفات الغير المسؤولة والصبيانية والخارجة عن نطاق القانون منذ مدة، من قبل الرئيس الحالي لجماعة ورزازات المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، والذي سبق وأن اشتكى منه عدد من أعضاء المجلس والمواطنين.

كما أن المكتب المذكور، يتابع باستغراب شديد التصرفات اللا مسؤولة واللا دستورية، لرئيس المجلس الجماعي سالف الذكر تجاه موظفي وأعوان جماعة ورزازات، والمتمثلة في التهجم عليهم، وتصفية حساباته السياسة الضيقة معهم.