مؤلم..عبد الواحد ويندي من لاعب للمنتخب الوطني الأولمبي إلى عالم التشرد

مصطفى طه

اهتز محبي فريق الكوكب المراكشي على خبر مؤلم، بعدما صار أحد اللاعبين المتميزين السابقين، الذي ارتدى قميص النادي، والمنتخب الوطني المغربي الأولمبي، يعيش حياة التشرد، ويجوب الأزقة والشوارع طيلة اليوم، وينتهي به المطاف بافتراش الأرض والنوم في الشارع.

إنه عبد الواحد ويندي، لاعب مدافع أيمن، الذي تنبأ له الجميع بمستقبل كروي زاهر، فاز بالميدالية النحاسية عام 2001 بكأس العرب، مع فريقه الأم الكوكب المراكشي، رفقة الإطار الوطني المغربي بادو الزاكي.

وفجر أحد المقربين من اللاعب المذكور، قنبلة مدوية عندما كشف معاناة عبد الواحد ويندي، مفيدا إلى أن الأخير، اختار الصمت وتحمل الألم، بدل كشف تفاصيل معاناته بسبب عزة نفسه وكرامته، التي لا تسمح له بذلك، بالإضافة إلى أنه يعيش اضطرابات نفسية خفيفة تتطلب تدخل طبي لعلاجه.

حري بالذكر، أن اللاعب المشار إليه أعلاه،  يعاني في صمت منذ سنوات، ويرفض الظهور للحديث عن معاناته خوفا من الحرج، لذا يجب على مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين، التي أحدثت في المقام الأول في تأمين حياة كريمة وشريفة للرياضيين المغاربة، وذلك بتقديم المساعدة الاجتماعية الضرورية لهم.