لقاء واعد بين النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام والمدير الجهوي للتواصل بجهة الدار البيضاء سطات

الألباب المغربية/ متابعة مكتب البيضاء

احتضن مقر المديرية الجهوية للتواصل بالدار البيضاء، جلسة عمل بين النقابة والوطنية للصحافة ومهن الإعلام والمدير الجهوي للتواصل بجهة الدار البيضاء- سطات. وخلال هذا للقاء، عبر المدير الجهوي على استعداد المديرية على وضع برنامج للتعاون في المجال الإعلامي، الذي يقع عليه الرهان في تثمين ومرافقة الجهة وما تزخر به من إمكانيات واعدة على اعتبارها قطبا محوريا في النشاط المالي والاقتصادي للبلاد. وأشار أن من بين المهام الأساسية للمديرية، التنظيم الإعلامي، وتحضير خطة جهوية إعلامية، مواكبة للتحولات العامة التي يعرفها هذا المجال الترابي والتنسيق مع باقي الأطراف.. لكن يظل أحد الانشغالات المركزية للمديرية، هو الانفتاح على اقتراحات الشركاء في المجال الإعلامي، للرقي بالمهنة والمنتسبين إلى حقولها سعيا في التنظيم.

في حين ركزت مداخلة الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام، توفيق ناديري، على تقديم نبذة عن أنشطة النقابة في الملتقى الدولي 33 للمسرح الجامعي بكلية بنمسيك بالدار البيضاء، وتنظيم ندوة في كل من سطات حول نظرة الفرقاء المحليين للإعلام والإعلاميين، وتنظيم دورات تكوينية بكل من برشيد والقنيطرة لفائدة المنتسبين لمهن الصحافة، ووطنيا تم تنظيم لقاء بالمقر المركزي للاتحاد المغربي للشغل حول هشاشة المقاولات الإعلامية في زمن الجائحة وتنظيم ندوة حول مسار وتطورات قضية الوحدة الترابية من خلال مؤلف الأستاذ بوشعيب الحمراوي، وبرمجت ندوة عن العلاقة بين الإعلام والفن، وبات تقليدا عند النقابة أن تنظم أسبوعيا أنشطة متنوعة للتعبير فيها عن أهم القضايا التي تشغل اليوم الجسم الإعلامي.

وأن المسار الذي قطعته النقابة منذ تأسيسها إلى اليوم على المستوى التنظيمي، أنها وسعت من فروعها ومكاتبها الإقليمية والجهوية من شمال المملكة إلى جنوبها، والتي وصلت إلى 32 فرعا. وأن هذه الفروع غدت تنظم أنشطتها على مستوى جهات المملكة، لتشكل بذلك رافعة قوية للإعلام كما تضعه النقابة في خططها الاستراتيجية المستقبلية، وأنها تتوفر على برنامج وطني للأنشطة على مدار السنة، ولها ملف مطلبي، يتضمن الاقتراحات الملموسة للنهوض بواقع الممارسة الإعلامية..

النائب الأول للكاتب الوطني، الأخ عزالدين بورقادي، في اللقاء عرض برنامج الشراكات المستقبلية التي ستتقدم بها النقابة للمعاهد العليا في التواصل والإعلام.

هذه الأرضيات المقدمة جرى إغناؤها من طرف أعضاء المكتب الوطني والكتاب العامون للفروع الإقليمية بكل من الدار البيضاء والجديدة وسطات.

وفي الخلاصات عبرت أطراف اللقاء عن الأجواء الإيجابية الذي مر فيها، حيث تم الاتفاق على عقد لقاء ثان للتدقيق في الاقتراحات وصياغة البرنامج العام للتعاون بين الإطارين.