لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب برئاسة عدي شجيري تعقد اجتماعا لهذا السبب

مصطفى طه

انعقدت لجنة التعليم والثقافة والاتصال بالقاعة رقم 6 بمجلس النواب، أمس الثلاثاء 24 يناير الجاري، وذلك على الساعة الرابعة بعد الزوال، برئاسة عدي شجيري، وحضور أعضاء المهمة الاستطلاعية المؤقتة، بخصوص “شروط وظروف الإقامة بالأحياء الجامعية”، بحيث تم اختيار كل من رشيد حموني، النائب البرلماني من فريق التقدم والاشتراكية رئيسا، وكليلة بونعيلات، النائبة البرلمانية من فريق التجمع الوطني للأحرار نائبة للرئيس، والعياشي الفرفار، النائب البرلماني من الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية مقررا، وثورية عفيف، النائبة البرلمانية من المجموعة النيابية للعدالة والتنمية نائبة للمقرر.

وفي سياق متصل، شهد اجتماع أعضاء المهمة الاستطلاعية المذكورة الذي دام 45 دقيقة، تبادل وجهة النظر في ما يتعلق  بأهمية الموضوع، ومشروع برنامج عمل اللجنة المؤقتة، بالإضافة إلى  فرصة سانحة لتدارس موضوع المهمة الاستطلاعية، والنظر إلى أهم مداخله وآلياته، وصياغة تصورات حوله، وتحديد أهدافه. 

حري بالذكر، أن كل نظام برلماني يعتمد على لجان برلمانية خاصة به، تساهم في تأهيل وتجويد العمل داخله، عبر سن القوانين واقتراحها ودراستها، والتشاور بخصوصها مع باقي الفرقاء السياسيين، من أجل ايجاد صيغة توافقية قصد تمريرها، ناهيك عن ممارستها دور الرقابة على الأداء الحكومي، والقيام بمهام استطلاعية في مجالات تخصصها.

ومن بين هذه اللجن نجد لجنة التعليم والثقافة والاتصال، بحيث أنه وفق المادة 55 من النظام الداخلي لمجلس النواب، تتكون اللجنة سالفة الذكر من 44 عضوا، تختص في المجالات التالية التعليم، والثقافة، والاتصال والإعلام.

وفي هذا الإطار، فإن اللجنة تلعب دورا هاما، بحيث تهتم بالرأس المال اللا مادي، ومستقبل الثقافة، والحرية، والتعليم باعتبار رهان لا محيد عنه للانخراط في الثقافة الكونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.