كأس العالم قطر 2022 بلمسة مغربية

مصطفى طه

أثنت العديد من وسائل إعلام دولية بجاهزية دولة قطر لاستضافة بطولة كأس العالم 2022، التي تقام في الفترة من 20 نوفمبر إلى 18 دجنبر المقبلين من سنة 2022.

ووصفت تلك التقارير دولة قطر بأنها أضحت مركزا رياضيا وسياسيا واقتصاديا في الشرق الأوسط، وحققت نهضة كبيرة في مجال الابتكار الرياضي، مما يؤهلها لاحتضان أهم الشركات العالمية في هذا المجال.

وفي سياق متصل، إن المغرب حاضر بقوة في فعاليات نهائيات كأس العالم قطر 2022، مساهما في العديد من المجالات أبرزها الأمني والرياضي والفني والإبداعي في هذا الملتقى الرياضي العالمي، بالإضافة إلى مشاركة المنتخب الوطني المغربي السادسة في هذه الكأس العالمية عن جدارة واستحقاق، بعد أن تأهل 5 مرات سابقة أعوام (1970، و1986، و1994، و1998، و2018).

ويظهر جليا، أن المغرب مساهما فاعلا في العديد من المجالات الاستراتيجية في تنظيم نهائيات كأس العالم “مونديال قطر 2022″، بشراكة مع السلطات القطرية، وأيضا الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، ناهيك عن أن المملكة شريك استراتيجي لدورة قطر في العديد من المجالات.

المغربي أحمد آيت سيدي عبد القادر ضمن الطاقم الذي يصنع كأس العالم :

حين هاجر المغربي أحمد آيت سيدي عبد القادر المغرب إلى إيطاليا، سنة 1990 بحثا عن عمل، لم يكن يدري أن القدر سيقوده ليصير واحدا من أبرز جنود الكواليس في تجهيز وإعداد وتزيين مجسمات أكبر التظاهرات الرياضية العالمية، بما فيها المجسم الأصلي لكأس العالم، ودوري أبطال أوروبا، والميداليات الأولمبية.

أحمد آيت سيدي عبد القادر مغربي يعيش في مدينة ميلانو الإيطالية، يعمل في شركة “GDE Bertoni” الإيطالية، المتخصصة في صناعة مجسمات كؤوس وميداليات أكبر التظاهرات الرياضية العالمية، على غرار كأس العالم (المونديال)، كأس دوري أبطال أوروبا، وكأس أوروبا ليغ، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس الخليج العربي، وجوائز “غلوب سوكر دبي“.

شاء القدر أن يكون أحمد آيت سيدي عبد القادر، وهو من مواليد 1964، بضواحي مدينة ورزازات، من أهم جنود الكواليس في إعداد المجسم الأصلي لكأس العالم في الدورات الـ5 الأخيرة، إذ أنه يسهر، شخصيا، على تزيينه وإعادة ترميمه بسبب تضرره من العوامل الجوية كل 4 سنوات، وإعادة طلائه بالذهب الخالص، وجعله في أبهى حلة، براقا، لامعا أمام أنظار العالم، كما يشارك في صناعة مجسمات كؤوس العالم، طبق الأصل للمجسم الأصلي، تمنح للمنتخبات الفائزة بالكأس للاحتفاظ بها.

كأس العالم، هذا المجسم الذي يزن حوالي 6 كيلوغرامات من الذهب، يظهر مشرقا ومتلألئا، وحلما لا يقدر بثمن لجميع دول العالم، وملايين الأشخاص يتمنون التقاط صورة معه، بينما المغربي آحمد آيت سيدي عبد القادر، تعوّد، منذ سنة 2002، على حمله أكثر من أي شخص آخر في العالم، يظهر بين يديه كرضيع، يحرص على الاهتمام به بعناية ودقة متناهية.

يعتبر أحمد آيت سيدي عبد القادر أكثر شخص في العالم ساهم في إعداد وتزيين كأس العالم، النسخة الأصلية، والنسخة المطابقة، إذ أنه عمل على إعداد المجسم الأصلي لـ6 لدورات مونديالية، سنوات 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، و2006 في ألمانيا، و2010 في جنوب إفريقيا، و2014 في البرازيل، و2018 في روسيا، وأيضا دورة 2022 في قطر، وكذلك ساهم في صناعة المجسم المطابق لجميع الدورات السابقة.

إضافة إلى كأس العالم، يحظى أحمد آيت سيدي عبد القادر بتلميع وتزيين وطلاء الذهب والفضة على ميداليات الألعاب الأولمبية، والعديد من التظاهرات العالمية في كرة القدم، التنس، الغولف، كرة اليد، كرة السلة.

يذكر أن مجسم كأس العالم الحالي، صممه النحات الإيطالي الراحل سيلفيو غازانيغا، سنة 1971، بعدما احتفظت البرازيل بالنسخة السابقة سنة 1970، بعد فوزها باللقب 3 مرات.

وكانت الكأس المونديالية السابقة، التي تحتفظ بها البرازيل، تحمل اسم الفرنسي “غول ريميه”، رئيس الاتحاد الدولي الأسبق، وصاحب فكرة تأسيس بطولة كأس العالم.

نجوم مغاربة يتألقون بالغناء بالإنجليزية ترويجا لكأس العالم قطر 2022 :

عبَّر مغاربة عن افتخارهم بمشاركة النجمتين المغربيتين، نورا فتحي ومنال بنشليخة، في “لايت دا سكاي”، الأغنية الرسمية لكأس العالم قطر 2022.

وشاركت النجمتان الشابتان في الأغنية إلى جانب النجمة اليمنية بلقيس فتحي، والنجمة العراقية رحمة رياض.

وتعليقاً على إطلاق الأغنية الرسمية الرابعة للمونديال قال نادر خياط، المعروف بـ “ريدوان”، وهو من قام بتوزيع الأغنية والمدير التنفيذي للترفيه الإبداعي في الفيفا:  “تدعونا أغنية “لايت دا سكاي” إلى الغناء معا إن كنّا حقا متحدين، وتُحيي روح الاحتفال الجماعي ببطولة كأس العالم، كما أنها رسالة محفّزة لتقديم بطولة رفيعة المستوى. وترجع جذور هذه الأغنية إلى الشرق الأوسط، وتبرز أول حكام من السيدات يشاركن في كأس العالم لأول مرة في تاريخ البطولة، وسيصل صداها إلى عشاق كرة القدم والموسيقى على حد سواء ومن كافة الأعمار.

الأمن المغربي حاضر لتأمين كأس العالم قطر 2022 :

 تم التوقيع على إعلان مشترك بين قطر والمغرب بشأن تبادل المعلومات المتعلّقة بكأس العالم FIFA قطر 2022، ويهدف الإعلان إلى تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وقطر، وتنفيذ كافة الخطط الرامية لضمان الأمن، خلال فترة كأس العالم التي تستمر 28 يوماً، فضلاً عن الرفع من مستويات الأجهزة الأمنيّة المعنية بتأمين المونديال، وضمان سلامة المشجعين.

وكان وفد أمني مغربي قد زار قطر نهاية شهر ماي الماضي، ووقَف على المنشآت والملاعب التي تستضيف البطولة، كما قام وفد قطري بزيارة المغرب، حيث حضر وعاين ترتيبات وتفاصيل التنظيم الأمني لبعضِ المباريات، وعلى رأسها نهائيّ دوري أبطال إفريقيا بن الوداد والأهلي.

ويشار إلى أن المغرب وقع خلال شهر أكتوبر الماضي مع قطر، الإعلان المشترك بشأن تبادل المعلومات المتعلقة ببطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

ووقع الإعلان المشترك عن الجانب القطري العميد إبراهيم خليل المهندي رئيس وحدة الشؤون القانونية والاتصال بلجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وعن الجانب المغربي سفير المملكة بالدوحة محمد ستري.