قريبا..المغرب سيصبح أول بلد إفريقي يدخل نادي الدول الكبار في صناعة الطيران في العالم

2021-08-31T13:59:35+01:00
2021-08-31T14:07:02+01:00
اقتصاد
مصطفى طه31 أغسطس 2021
قريبا..المغرب سيصبح أول بلد إفريقي يدخل نادي الدول الكبار في صناعة الطيران في العالم
رابط مختصر

الألباب المغربية

تمكن المغرب من انتزاع مشروع ضخم ومهم في صناعة الطيران، ليصبح بذلك قريبا أول بلد في القارة الافريقية، يدخل نادي الدول الكبار في صناعة الطيران في العالم.

وصلة بالموضوع، فقد نجح وزير الصناعة التجارة والاقتصاد الرقمي والأخضر مولاي حفيظ العلمي، الذي فاوض بشدة  ورافع بشكل قوي ورزين في الأشهر القليلة الماضية، بين العواصم الأمريكية والأوربية، ليلج المغرب بصفة رسمية نادي الدول المصنعة للطائرات الخاصة، ورجال الأعمال التي تعرف إقبال واسع.

وفي نفس السياق، كانت 11 دولة تنافس المغرب بقوة على الفوز بالمشروع من أجل تفعيله على ترابها، حيث تم أخيرا اختيار الشركة السويسرية PILATUS والبلجيكية المغربية وSABCA Maroc على المملكة المغربية.

وبذلك سيكون المغرب مرة أخرى قبلة لصناعة من النوع الخاص و الكبير، لتدخل بلادنا بشكل قوي نادي الدول العظمى لصناعة الطائرات، بحيث سيتولى المغرب، المراحل الحساسة من صناعة الطائرات الخاص برجال الأعمال، وتخص العملية بتجميع كافة هياكل الطائرات من طراز PC12.

بالمناسبة، وقع الفاعلان في مجال الطيران “PILATUS” و”SABCA”، أمس الإثنين 30 غشت الجاري، عقدا للتجميع الكامل بالدار البيضاء لهياكل طائرة PC-12 .

وكشف بلاغ مشترك ل “SABCA” ووزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، أن هذا العقد يسجل بداية شراكة جديدة طويلة الأمد بين “PILATUS” و”SABCA”، ويمثل “مرحلة هامة تستفيد من المنظومة الصناعية للطيران والفضاء بالمغرب”.

وأبرز المصدر ذاته، أن هذا المشروع البالغة قيمته الاستثمارية أكثر من 180 مليون درهم (17 مليون أورو)، يتوخى تشييد مصنع جديد على مساحة 16.000 متر مربع، سيضم خط تجميع هياكل طائرة PC-12، بالقطب التكنولوجي للنواصر، مشيرا إلى أنه لتوفير الموارد المؤهلة اللازمة لإنجاز برنامج PC-12، تمت إقامة تعاون وثيق مع معهد مهن الطيران وينص العقد، على تجميع هياكل الطائرات والأجنحة وأدوات التحكم في الطيران، بما في ذلك تركيب الأسلاك الكهربائية بحيث ستتولى مجموعة SABCA تسليم هذه المكونات الأساسية للطائرة إلى سلسلة التجميع النهائية بسويسرا، حيث سيتم إدماجها مع باقي أنظمة الطائرة والمحرك ومقصورة الطائرة الداخلية.

وأشار البلاغ المذكور، أن أول تجميع لهياكل الطائرات والأجنحة بالوحدة الصناعية الجديدة لمجموعة “سابكا” SABCA بالدار البيضاء سيكون جاهزا للتسليم إلى خط التجميع النهائي بـ “Stans” في سويسرا، بحلول نهاية سنة 2022.

وذكر البلاغ بعينه، عن الرئيس المدير العام لمجموعة “SABCA”، السيد ثيبو جونغن قوله “نحن فخرون جدا باختيار شركتنا من لدن “PILATUS” للإسهام في إنجاز هذا المشروع البالغ الأهمية”، مضيفا أن الأمر يتعلق ب”ثمرة عمل جماعي ممتاز يمثل بداية التعاون بين “Pilate” و”SABCA”.

وتحدث قائلا “إن اختيارنا م ن بين عدة شركات عالمية، من ق ب ل مجموعة PILATUS، يعكس مدى خبرتنا وقدرتنا التنافسية في المنطقة”، مضيفا أن ” SABCA تفخر وتعتز بتوفير مجموعة واسعة من الخبرات في مجال هياكل الطائرات المعدنية واللوازم التركيبية والتصنيع والتجميع وتصميم م عدات التشغيل الخاصة بقطاع الطيران العام، علاوة على قدراتنا ذات المستوى العالمي في مجال الصيانة وإصلاح الطائرات”.

حري بالذكر، أن PC-12، طائرة فريدة تستطيع الهبوط على مدرج غير مهيأ – وهي متعددة الاستعمالات بما يكفي لأداء مهام مختلفة، ابتداء من النقل التنفيذي، والشحن والإسعاف الجوي ووصولا إلى المهمات الجوية أو الحكومية. ومنذ قيامها برحلتها الأولى خلال سنة 1994، تعد هذه الطائرة الأكثر مبيعا ضمن فئتها حتى اليوم، حيث تم تسليم أزيد من 1800 نسخة منها.

وأبرز البلاغ المشار إليه، أن طراز PC-12 NGX بأحدث تكنولوجياته على مستوى المحرك وإلكترونيات الطيران، يجعل هذه الطائرة التوربينية ذات المحرك الوحيد الأكثر تقدما على الإطلاق، مدعوما بسجل أمان استثنائي يزيد عن ثمانية ملايين ساعة طيران وبخدمة الزبناء الخاصة بشركة Pilatus.

وتباشر مجموعة SABCA نشاطها، انطلاقا من ثلاث جهات بلجيكية (جهة العاصمة بروكسل، وجهة شارلروا في والونيا، وجهة لومين بفلاندر) ، فضلا عن الدار البيضاء بالمغرب.

وتستفيد SABCA حاليا من مجموعة واسعة، من التجارب التي راكمتها خلال 100 سنة من الخبرة في قطاع التصميم والتصنيع والصيانة، وتأهيل العناصر الكبرى والبالغة التعقيد الخاصة بالطائرات والقاذفات الفضائية.

E EW rmXsAA2GzK - الألباب المغربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.