فاس.. نجاح عملية جراحية دقيقة بمستشفى الغساني تحت إشراف الدكتور عاطف مشاط، أخصائي في جراحة العظام والمفاصل

حميد حجاج

نجح فريق طبي متخصص في المستشفى الجهوي الغساني بفاس، تحت إشراف الدكتور عاطف مشاط أخصائي في جراحة العظام والمفاصل، والدكتور جلال الحمومي أخصائي في التخدير والإنعاش في إعادة الأمل في المشي بشكل طبيعي إلى مريض أربعيني، بعد إخضاعه لتدخل جراحي نوعي ودقيق لتعويض الرباط الصليبي الامامي والخلفي بزرع رباط بديل واحد عوض اثنين.

وفي سياق متصل، صرح الدكتور عاطف المشاط لجريدة “الألباب المغربية”، قائلا، أن :“المريض كان يعاني من صعوبة في المشي والجري، كما استحالت عليه العودة لممارسة حياته وعمله بشكل طبيعي، بسبب عدم استقرار المفصل على مستوى ركبته المتضررة”.

وتابع المصدر ذاتها، متحدثا، أنه : “كان لزاما، أمام حالة المريض هاته، إخضاعه لهذه العملية المعقدة والدقيقة”، موضحا في نفس الوقت، أن : “هذا التدخل الجراحي، الذي استغرق ثلاث ساعات، اعتمد تقنية تعويض الرباط الصليبي الأمامي والخلفي، بزرع رباط بديل واحد عوض رباطين”.

وأضاف الدكتور المذكور، قائلا، أنه : “فضلا عن ذلك تم الحصول على الطعم المستخدم في عملية الزرع باعتماد تقنية التبرع الذاتي، عبر أخذه من ركبة المريض ذاتها”، مشيرا إلى أنه : “تم لهذه الغاية، إجراء فتحات صغيرة في الجلد لتجنب إلحاق الضرر بالأنسجة”.

وأورد المصدر عينه، أن : “هذه الجراحة، التي يطلق عليها جراحة MIS أو mini invasive، تضمن سرعة إعادة تأهيل المريض لمحافظتها على سلامة العضلات والأربطة”.

وحسب الدكتور عاطف مشاط، ولضمان نجاح هذا النوع من العمليات الجراحية الدقيقة والمعقدة، يتطلب توفر أجهزة طبية وتقنية خاصة، باتت متوفرة في المستشفيات الجهوية.

وأشار الأخصائي في جراحة العظام والمفاصل، قائلا، أن : “أتعاب هذا التدخل الجراحي تم تحملها في إطار نظام التغطية الصحية، فيما اقتصرت مساهمة المريض على توفير بعض المستلزمات الطبية غير المتوفرة في المستشفى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.