غياب لجان المراقبة الصحية بالسوق الأسبوعي زاوية سيدي إسماعيل

سعيد الحبشي

 الفوضى… الكلاب الضالة والأزبال المتراكمة ومحلات بيع اللحوم الحمراء مليئة بفضلات بشرية وحيوانية والديك الرومي يتم ذبحه في ظروف غير صحية تشكل مرتعا خصبا لانتشار الأمراض بامتياز.

 فمكان بيع اللحوم الحمراء منها والبيضاء، بالسوق الأسبوعي لا يتوفر على أدنى شروط النظافة، فخلال فصل الشتاء تنتشر الأوحال بالسوق خاصة عند المداخل، مما يعيق تحرك رواده ويتم عرض اللحوم الحمراء والبيضاء في ظروف لا تمت للصحة والسلامة بصلة، أما خلال فصل الصيف فالأمر يختلف، حيث الغبار والروائح الكريهة تزكم الأنوف، ويلاحظ الزائر وجود متلاشيات الذبائح وأعداد من الدجاج والديك الرومي النافق مرمية في جنبات المكان، في انتظار بطبيعة الحال الكلاب الضالة والطيور الجارحة، إضافة إلى مجموعة من المكلفين بعملية “الترياش” وسط أكوام من الريش والأوساخ… أما عند توجهك صوب المدخل الرئيسي لبائعي اللحوم الحمراء يصادف ممر في ظل أتربة متصاعدة تكسو مختلف جنبات المكان.

 وبين تطبيق القانون والتحايل عليه وعدم الالتزام به بخصوص الطريقة التي يتم فيها ذبح وبيع اللحوم الحمراء والبيضاء بجماعة سيدي اسماعيل، تبقى الساكنة وفية ل “سوق” الجماعة والتوافد عليه لاقتناء اللحوم للاستهلاك الشخصي… في انتظار التسريع بنقل السوق الأسبوعي أو إعادة تأهيله مع تفعيل دور المراقبة البيطرية للمكان من قبل المصالح المختصة بالمدينة ذلك أن وضعية السوق الأسبوعي لها علاقة مباشرة بالجانب البيئي، إذ أن إخفاق كيفية تسييره وتدبيره ينعكس سلبا على البيئة وجمالية الجماعة، فيكفيك المرور بمقربة للسوق ليلفت انتباهك ركام من الأزبال ومخلفات الذبائح والذي يعطي منظره المتسخ للوافد عليه انطباعا سيئا.