غياب تام للمقررات الدراسية مع اقتراب الدخول المدرسي

بلال الفاضلي

كما ورد في المقرر الوزاري المنظم للسنة الدراسية 2022/2023، فإن الأطر الإدارية بكل أصنافها سيلتحقون بمقرات عملهم في فاتح شتنبر المقبل، وهيئة التدريس في الثاني من نفس الشهر، أما البداية الفعلية للدراسة في كل الأسلاك ففي الخامس من شتنبر المقبل. ولكون الدراسة على الأبواب فإن ما تم تسجيله الغياب التام للمقررات الدراسية بالمكتبات، وهذا ما حدا لمستشار برلماني في توجيه سؤال إلى الوزير المشرف على القطاع في شأن غياب الكتب المدرسية عن المكتبات رغم اقتراب الدخول المدرسي، ومما جاء فيه، أن المكتبات مازالت تنتظر اجراءات استعجالية لتوفير الكتب المدرسية في أقرب الآجال تفاديا لأي ارتباك في الدخول التربوي المقبل.

وأوضح المصدر ذاته، أن بعض المؤسسات التعليمية تحولت إلى مكتبات تمارس عملية بيع المقررات المدرسية لفائدة تلاميذها في مخالفة صريحة للقانون 06-00 المنظم للتعليم الخصوصي المتعلق بالجانب التربوي دون التجاري.

ويشار كذلك أن مؤسسات التعليم الخصوصي تبرم اتفاقيات مع بعض المكتبات حيث ترسل تلامذتها الى تلك المكتبات دون غيرها، وأي كتاب من جهة أخرى يعتبر لاغيا ولو أنه يحمل نفس العنوان، بالإضافة الى كتب باهضة الثمن وكمية كبيرة من الدفاتر واللوازم المدرسية، فعلى الوزارة الانتباه الى هذا المشكل، أما اذا تطرقنا الى الرسوم فموضوع آخر حتى الوزارة المعنية عاجزة في الخوض فيه.

المستشار واضع السؤال، تساءل عن الاجراءات التي ستتخذها وزارة التربية الوطنية لتسريع عملية تزويد سوق الكتاب ومنع بيع المقررات والأدوات المدرسية داخل فضاءات المؤسسات التعليمية الخاصة، مع فتح تحقيق حول الرسوم التي تثقل كاهل الأسر. فعلى سبيل المثال التأمين  بالتعليم العمومي 8 دراهم، وبالخصوصي 800 درهم.