صور.. القوة الضاربة تضع نفسها في موقف محرج جر عليها سخرية عارمة

مصطفى طه

من منا لا يتذكر مقولة الرئيس تبون : “الجزائر قوة ضاربة والعالم كلو معترف بها”، شعارات مجانية عن دولة منهارة في جميع المجالات بدون استثناء، لأنها ببساطة لم تعد لها القدرة على العمل بمهامها الأساسية، ولا تتوفر على الاستراتيجيات البسيطة، من أجل ضمان تطور اقتصادي واجتماعي يصب في صالح الشعب الجزائري، رغم أنها “الجزائر” تسخر بثروات طبيعية هائلة، تمكنها من أن تصبح قوّة اقتصادية.

وصلة بالموضوع، المشاكل التي تتخبط فيها الجزائر، راجع بالأساس إلى تنامي  حالة من ازدواجية المسؤولية الأمنية، بحيث يتمتع نظام العسكر وعلى رأسه “شنقريحة”،  بسلطة تضاهي سلطة الدولة،  ووجود وضعية من عدم الاستقرار السياسي، خاصة على الصعيد المؤسساتي، واستمرار تدهور الاقتصاد الوطني، زد على ذلك تفشي معدلات الفساد.

كعادتها، وضعت الجارة الشرقية نفسها في موقف محرج جدا، جر عليها سخرية عارمة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال طريقة الاستقبال الغير الحضاري، الذي نظمته اليوم الثلاثاء 10 يناير الجاري، على شرف وفد المنتخب السينغالي المحلي لكرة القدم، المشارك في بطولة كأس إفريقيا (الشان)، التي ستحتضنها الجزائر، يوم الجمعة 13 يناير 2023.

وفي هذا الصدد، تم استقبال المنتخب السنغالي ب حلوى “ميل فاي” و”عصير”، كأنه يستقبل في سنوات السبعينات، مثل هكذا استقبالات، تبين على أرض الواقع عن عدم قدرة الجزائر على استقبال التظاهرة بالشكل المطلوب، وهو الأمر الذي لن يكون تأثيره رياضيا فقط، بل أيضا سياسيا واقتصاديا يمسُ بسمعة الدولة النفطية، وقدراتها على توفير الأجواء المناسبة، لاستقبال الوفود داخل نطاق جغرافي إقليمي محصور.