صورة..فضيحة إلغاء صفقة محطة تجميع ونقل النفايات من طرف رئيسة جماعة أولاد تايمة كلفت الملايين من المال العام

الألباب المغربية – مصطفى طه

أفادت مصادر جد موثوقة، بأن المجلس الجماعي الحالي لأولاد تايمة الذي تتحمل مسؤوليته نادية بوهدود بودلال المنتمية لحزب التجمع الوطني للأحرار، قامت بإلغاء صفقة خاصة بمحطة تجميع ونقل النفايات بتكلفة مالية وصلت إلى أكثر من 8.000.000.00 درهم من الشركة النائلة.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه ولكشف ملابسات إلغاء هذا المشروع المهم والاستراتيجي، الذي بات يلوح حوله أكثر من علامة استفهام، يجب أن يبلغ صدى الصفقة الملغية إلى مكاتب المسؤولين بالمفتشية العامة لوزارة الداخلية، والمجلس الأعلى للحسابات.

وفي السياق نفسه، حاولت جريدة “الألباب المغربية” التطرق إلى مجموعة من الأسئلة، التي يجري طرحها من قبل هيئات المجتمع المدني والفاعلين والمهتمين بالمدينة.

ومن هذه الأسئلة، جدل سؤال حول سبب التسرع في إقبار مشروع محطة تجميع ونقل النفايات بمدينة أولاد تايمة التابعة ترابيا لإقليم تارودانت، وتعطيل مبدأ المقاربة التشاركية المنصوص عليها دستوريا، وهل من المنطق إلغاء صفقة خاصة من هذا لحجم.

وصلة بالموضوع، أكدت المصادر بعينها بأن الجماعة المشار إليها أعلاه، لم تكشف في إعلانها عن الإلغاء عن العروض المالية المقترحة من طرف الجهة صاحبة المشروع، مضيفة بأن الإلغاء كان يجب أن يتم تعليله ب”وجود عيب في المسطرة”، استنادا إلى المادة 45 من قانون الصفقات العمومية، التي تحدد الحالات التي يتم فيها إلغاء طلبات العروض، ومن بينها إذا تم الكشف عن عيب في المسطرة أو في حالة شكاية، مبنية على أسس صحيحة.

حري بالذكر، بأن المجلس الجماعي الذي كان يترأسه حزب العدالة والتنمية في الولاية السابقة، صادق على محطة بمواصفات أكثر حماية للبيئة، تتواجد على بعد أمتار قليلة من المطرح الجماعي، بالإضافة إلى أن الأغلبية السابقة اتخذت جميع الإجراءات لبناء محطة لتجميع النفايات، بما فيها الترخيص وموافقة مصالح المياه والغابات، من خلال الاتفاقية التي تمت المصادقة عليها في دورة استثنائية، بعد دراسة قام بها مكتب للدراسات.

وحاولت الجريدة التواصل مع رئيسة الجماعة نادية بوهدود بودلال، غير أننا لم نتمكن من ذلك، بالرغم من بعثنا لها رسالة نصية، وحضورنا شخصيا لمقر الجماعة.