سطات.. المحكمة تدين قاصرا بالحبس النافذ لمدة شهرين بسبب تحرشه بقايدة

مصطفى طه

أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة سطات في الأيام القليلة الماضية، شاب قاصر، بتهمة تحرشه بمسؤولة في السلطة المحلية تحمل رتبة قائدة، بالحبس النافذ لمدة شهرين.

وفي سياق متصل، عمد القاصر البالغ من العمر 15 سنة إلى نشر “تدوينة” على صفحته الرسمية عبر “الفايسبوك”، مبديا حبه وإعجابه للقائدة مرفوق بصورها مهددا بالانتحار إذا لم تتجاوب معه المعنية بالأمر.

وبسبب هذه الخطوة الغير المحسوبة للقاصر، قامت القائدة بوضع شكاية ضده، ليتم توقيفه ووضعه في سجن الأحداث بسطات.

هذا ودخل القانون المتعلق بتجريم العنف ضد النساء حيز التطبيق، ومن بين العقوبات التي تنتظر المتحرشين جنسيا، “عقوبة حبسية من شهر إلى ستة أشهر، وغرامة من 200 درهم إلى 10.000 درهم، أو إحدى العقوبتين لكل من أمعن في مضايقة الغير في الفضاءات العمومية أو غيرها من الأماكن بأقوال أو إشارات أو أفعال لها دلالات جنسية أو لأغراض جنسية، أو عن طريق وسائل مكتوبة، أو إلكترونية، أو هاتفية، أو تسجيلات، أو صور، ذات طبيعة جنسية أو لأغراض جنسية”.

و يناقش مختصون بالمملكة، أبرز الإشكالات التي تعتري القانون المذكور، مثل إثبات وجود التحرُّش، خاصة بالفضاءات العمومية، وقصور وسائل الإثبات إذا ارتكب هذا التحرش أحد الرجال المكلفين بحفظ النظام والأمن بالفضاءات العمومية.