زاكورة: غول الغلاء يلتهم جيوب المواطنين بالأسواق الأسبوعية

بلال الفاضلي

الواقع يعلى ولا يعلى عليه، حقيقة مرة تلك التي تعيشها ساكنة إقليم زاكورة، فالجفاف أثر بشكل فظيع على حياة المواطن الدرعي، وهذا ما تعكسه الأسواق الأسبوعية كمرآة حقيقية تبرز الصورة المثلى لمعاناة الساكنة، ومن أبرز الأمور التي ألقت بظلالها على معيشته غلاء الأسعار، وما أدرك ما هو، فخير مثال ما تعرفه الأسواق الأسبوعية بالإقليم المذكور أعلاه، جريدة “الألباب المغربية” قامت بجولة بأحد الأسواق الأسبوعية ويتعلق الأمر بسوق السبت بتمكروت فرصدت واقعا مرا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، مواطنون يجوبون السوق طولا وعرضا وتحت أشعة الشمس الحارقة، يساومون هذه السلعة، فيجدون أن ثمنها تجاوز المعقول ويتابعون الجولة دون قضاء المآرب وبعدها يعودون أدراجهم إلى بيوتهم، القلة القليلة هي التي تتفاعل مع غلاء الأسعار، أما الغالبية العظمى فغلاء الأسعار إلتهم جيوبها. وفي السياق ذاته أجرت الجريدة حديثا مع أحد المواطنين والذي أكد بالملموس أن الناس حسب تعبيره، يعانون معنى ذلك، يضيف، أن المخول إليهم حماية القدرة الشرائية للمواطنين خارج التغطية، لا يبالون، فوضى عارمة وعشوائية في كل شيء.