رايلا أودينغا زعيم المعارضة الكينية ينفي صحة الأخبار مهاجمته للرئيس روتو بخصوص سحب بلاده الاعتراف بجمهورية الوهم

مصطفى طه

خرج رئيس الوزراء الكيني السابق رايلا أودينغا، السياسي المخضرم والمنافس الشرس لوليام روتو إبان الانتخابات الرئاسية التي شهدتها جمهورية كينيا، في تغريدة نشرها على شبكات التواصل الاجتماعي، عبر حسابه الرسمي “تويتر”، نفى فيها نفيا قاطعا، صحة الأنباء التي قالت بأنه هاجم قرار الرئيس الكيني، بالعدول عن اعتراف كينيا بـ “الجمهورية الصحراوية” المزعومة.

وكتب أودينغا، زعيم تحالف أزيميو لا أوموجا، الذي تمكن من الحصول على 48.85 في المائة من الأصوات في الانتخابات المذكورة، قائلا، إن : “التقارير التي تفيد بأنني هاجمت قرار روتو مراجعة سياسة كينيا بخصوص البوليساريو عارية من الصحة”.

وفي سياق متصل، أكد رئيس الوزراء الكيني السابق، على أهمية وضرورية العلاقات بين المغرب وكينيا، التي نعتها بـ “الإيجابية”.

حري بالذكر، أنه في القصر الرئاسي بنيروبي، تلقى الرئيس الكيني بحر هذا الأسبوع، رسالة تهنئة من الملك محمد السادس، سلمها له ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

ومما جاء في هذه البرقية: “انطلاقا مما يربط شعبينا من أواصر الأخوة الإفريقية، فإني أؤكد لكم حرص المملكة المغربية على فتح صفحة جديدة في علاقاتها مع جمهورية كينيا، قائمة على أساس التعاون البناء والتضامن الفاعل والاحترام المتبادل، بما يخدم المصالح العليا لشعبينا، ويسهم في ازدهار ونماء قارتنا”.