رئاسة جهة بني ملال خنيفرة تستقبل فريق الأقلية بجماعة واويزغت

هشام عفيفي

عـُقد لقاء تواصلي لرئاسة جهة بني ملال- خنيفرة بمقر الجهة مع وفد من المستشارين من المجلس الجماعي لواويزغت بحضور عادل البراكات، رئيس المجلس الجهوي وثلة من المستشارين بالمجلس الجماعي لواويزغت وجلهم من فريق الأقلية داخل المجلس والمكون من صالح أيت حدو، عمراني علي، موحى واخير، هشام عفيفي، شورفي عبد الرحمان و أوحاجا الحسين، بالإضافة إلى سهام الزيتوني ومصطفى الزيتوني من فريق الأغلبية .

وقد استهل عادل بركات هذا اللقاء التواصلي بكلمة ترحيبية بالوفد الممثل لساكنة واويزغت، كما أشاد بهذه الزيارة بمقر الجهة والتي طالما انتظرها باعتباره حاملا لهموم منطقة واويزغت قبل وبعد تربعه على هرم الرئاسة للمجلس الجهوي لبني ملال خنيفرة .

 وقد أعرب عن استعداده لتحويل الجماعة الترابية لواويزغت إلى ورش تنموي ووضع هذه الأخيرة في المسار الصحيح الذي تستحقه باعتبارها عاصمة لدائرة وقيادة واويزغت وذكر بالهالة التاريخية والروحية لهذه البلدة التي يجب أن تتلاحم من أجلها كل الفعاليات لإخراجها من عنق الزجاجة .

وأكد عادل البركات على ضرورة برمجة لقاءات تواصلية من المرجح أن تجمع كل مكونات مجلس جماعة واويزغت من جهة وفعاليات المجتمع المدني بهذه الجماعة الترابية من جهة أخرى، الغاية إعداد خطة عمل وتحديد المشاريع ذات الأولوية وتوفير وجلب الموارد المالية لإنجازها، والعمل على تدليل العقبات التي تعيق التنمية المحلية. 

كما طالب بعقد لقاءات استعجالية لتوحيد الفرقاء السياسيين والمنتخبين بهذه الجماعة باختلاف تلويناتهم وانتماءاتهم السياسية والعمل على رسم خارطة طريق ودراسة كافة السبل وتمكين جماعة واويزغت من الإستفادة من دعم القطاعات الحكومية وجلب المشاريع الكبرى إلى المنطقة .

وأوضح عادل بركات أن البرنامج التنموي الجهوي وضع بعين الاعتبار جماعة واويزغت كمحور اشتغال إلى جانب مجموعة من الجماعات الترابية القروية ضمن أولوياته وبأن المجلس الجهوي لجهة بني ملال خنيفرة سيعمل على قدم وساق على ترجمة انتظارات وتطلعات ساكنة واويزغت ووعد بتنزيل مجموعة من المشاريع على أرض الواقع وتحقيق أوراش تنموية مفيدة وقابلة  للتحقيق، الأمر الذي يستدعي التوافق ما بين كل المكونات السياسية وتظافر الجهود لإنجاح هذه الخطوة .

وفي المقابل فقد نوه الوفد الاستشاري بالدور الذي يقوم به المجلس الجهوي بقيادة عادل البركات على مستوى الاقاليم الخمس، كما أجمع المستشارون الذين حضروا هذا اللقاء التواصلي عبر مداخلاتهم، خاصة من فريق الأقلية، على ضرورة وضع قطيعة مع أزمنة الصراعات الفضفاضة ونسيان أوزار الانتخابات وانصبت جل مداخلات الوفد الاستشاري على ضرورة التوافق وعلى إلزامية ترتيب البيت الداخلي للمجلس الجماعي لواويزغت وتبني نهج ديموقراطي توافقي وهو نوع من الديمقراطية التمثيلية، إلا أنه يتميز عنه بتراجع أسلوب الصراع السياسي بين الأقلية والأغلبية وتعويضه بالتوافق والحكم الجماعي والأخذ بأكبر عدد ممكن من الآراء وإشراك الأقلية المنتخبة في الحكم أو في السياسات الكبرى وهذا النوع من الديمقراطيات قادر على امتصاص مختلف التصدعات والانشقاقات الحاصلة بين كل مكونات المجلس الجماعي لواويزغت .

وتسمح هذه الديمقراطية التوافقية للمواطنين أيضا بالمشاركة أكثر في تحديد جدول الأعمال السياسي وعملية صنع القرار وتدبير المجال وفق تصورات من شأنها انقاذ واويزغت والانكباب ككتلة متجانسة من أجل تحقيق تنمية مستدامة وعادلة تتماشى وتطلعات ساكنة هذه الجماعة الترابية التي طالما كانت قطبا بارزا على مستوى إقليم ازيلال وباعتبارها مجالا ترابيا يزخر بمؤهلات طبيعية وبشرية تتطلب تثمينها والاستثمار فيها.