دول الميركوسور تسارع الزمن من أجل توقيع اتفاق التبادل الحر مع المغرب

اقتصاد
مصطفى طه1 سبتمبر 2021
دول الميركوسور تسارع الزمن من أجل توقيع اتفاق التبادل الحر مع المغرب
رابط مختصر

الألباب المغربية – مصطفى طه

أفادت وكالة الأنباء (أ إن بي أ)، أن وزارة الشؤون الخارجية البرازيلية تجري من خلال سفارتها في الرباط ، “مشاورات مع السلطات المغربية حول إمكانية استئناف المفاوضات التجارية مع ميركوسور، التي توقفت سنة 2018.

وفي نفس السياق، جددت البرازيل التي تتولى الرئاسة المؤقتة للسوق المشتركة الجنوبية “ميركوسور”، حيث اعلنت عن حاجته في تسريع المفاوضات، بخصوص اتفاق التبادل الحر بين هذا التكتل الإقليمي والمغرب.”.

وأشارت وكالة الانباء المذكورة، أن “الحكومة البرازيلية، تأمل في استئناف المفاوضات حول اتفاقيات التبادل الحر، بين ميركوسور ودول عربية على غرار المغرب وتونس ولبنان”.

وارتياطا بالموضوع، قد بدأت المفاوضات مع هذه الدول، لكنها لم ت ستكمل لأسباب مختلفة، لاسيما بسبب القيود المرتبطة بفيروس كورونا وعدم وجود توافق حول هذه القضية داخل هذا التكتل.

وكان السكرتير الخاص المكلف بالتجارة الخارجية والشؤون الدولية بوزارة الاقتصاد البرازيلية، “روبرتو فيندت”، قد أكد خلال المنتدى الاقتصادي العربي البرازيلي الذي نظم في أكتوبر 2020، بأن بلاده “تعمل على تسريع توقيع اتفاقيات للتبادل الحر بين تكتل السوق المشتركة الجنوبية التي تضم الأرجنتين والبرازيل والباراغواي والأوروغواي، والعديد من البلدان العربية من ضمنها المغرب”.

وسجلت وزارة الخارجية البرازيلية، أن “ميركوسور، تهدف إلى تعزيز علاقاتها التجارية مع الدول العربية، وتعتقد أنه سيكون هناك تكامل كبير للمصالح في اتفاقيات التبادل الحر مع هؤلاء الشركاء”.

تجدر الاشارة، بأنه لم يوقع التكتل الاقتصادي لأمريكا الجنوبية، سوى اتفاقية تبادل حر واحدة مع البلدان العربية، كانت مع مصر ودخلت حيز التنفيذ في شتنبر 2017 بعد فترة طويلة من المفاوضات، وتطمح البرازيل إلى مواصلة المحادثات مع تونس وبحسب الخارجية البرازيلية فإن “مفاوضات اتفاقية التبادل الحر بين ميركوسور وتونس توقفت عام 2017، ”.ووفق المصدر ذاته، فقد دشن ميركوسور أيضا مفاوضات حول اتفاقية التبادل الحر مع لبنان. وتوقفت هذه المحادثات بسبب الوباء لكنها استؤنفت في دجنبر من العام الماضي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.