خطوة فريدة في تاريخ البرلمانيين

الألباب المغربية/ الحسين رضيت – كليميم

في سابقة من نوعها وفي تاريخ برلمانيي المنطقة الجنوبية برمتها، أقدم النائب البرلماني عن حزب الجرار الاستاذ النقيب محمد الصباري عن فتح سلسلة من اللقاءات التواصلية مع منتخبي الإقليم بعدة جماعات ترابية، (إفراكط، فاصك). ركزت حول مطالب أعضاء هذه الجماعات التي توصل بها، وقد كان جوابه عليها فيه نوعا من التوجيه والحث على تحمل المسؤولية التي ألقيت على عاتق المنتخب.

 وقد دعا أعضاء الجماعات الترابية التي شملتها زيارته، الى فتح جسور التواصل مع كل الفئات الاجتماعية، ومع مجلس الجهة، وطرق كل الأبواب من أجل مصلحة الساكنة، لأن القانون يقول ذات النائب يكفل لهم ذلك.

وصبيحة  السبت الماضي، انتقل الأستاذ الصباري إلى السوق الأسبوعي امحيريش وطاف بجميع مرافقه واستمع بإمعان لعدد من الباعة والتجار والكسابة الذين اخبروه بانشغالاتهم التي حددوها حسب مصدر عليم في ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وعدم توصل الكسابة بالدعم الذي خصصته الحكومة لهم .

لينهي زيارته بتناول كؤوس الشاي في إحدى المقاهي مع عدد من رواد هذه السوق.

تواصل الأستاذ النقيب الصباري وصفه بعض رواد التواصل الاجتماعي، أنه يشكل حلقة جديدة من مسلسل التواصل، الذي عجز عنه أغلب المنتخبين والبرلمانيين، كما اعتبر أيضا حسب متتبعين للشأن العام، أنه يجسد سياسة القرب التي نادى بها عاهل البلاد مند توليه العرش.