حوار مع النائب الأول لرئيس جماعة إكلي حماد أجارور : أولويتنا الإجابة عن الإشكالات التنموية المطروحة حتى تنعم جماعتنا بمختلف المرافق الإدارية والصحية والتعليمية بشكل منسجم ومتناغم

2021-12-23T17:46:45+01:00
2021-12-23T21:23:42+01:00
حوارات
مصطفى طه23 ديسمبر 2021
حوار مع النائب الأول لرئيس جماعة إكلي حماد أجارور : أولويتنا الإجابة عن الإشكالات التنموية المطروحة حتى تنعم جماعتنا بمختلف المرافق الإدارية والصحية والتعليمية بشكل منسجم ومتناغم
رابط مختصر

الألباب المغربية

حاوره مصطفى طه

بهدف خلق نقاش جدي، دائم ومفتوح للرأي والرأي الآخر، وتماشيا مع الخط التحريري لجريدة “الألباب المغربية”، والمتمثل أساسا في الاستقلالية التامة، والسعي الحثيث والمتواصل لاطلاع المواطنين وعموم القراء على خبايا الشأن المحلي، اعتبارا لحقهم المشروع في الولوج والاطلاع على المعلومة، والتي نريد أن تكون موثقة ومن مصادرها مباشرة، وتأسيسا على ما سبق، نفتح هذه النافذة خدمة للقارئ وكذا للفاعل السياسي، آملين أن تكون الاستفادة والمشاركة أكبر لنتمكن جميعا من التقدم الى الأمام، وذلك بتقويم بتسيير وتدبير الشأن السياسي، وتقديم مقترحات وحلول موضوعية، البعيدة عن الانطباعية والاتهامات المجانية، الناتجة عن الجهل بالمعطيات والمعلومات الواقعية.

تعتبر إكلي التابعة إداريا لإقليم تارودانت، من أفقر الجماعات الترابية ضمن جهة سوس ماسة، وهي تضم 11.197 نسمة حسب الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، وتشمل 18 دوارا، ويقع مركز مؤسسة الجماعة التي يترأسها مولاي مصطفى الإمامي من حزب التجمع الوطني للأحرار، على الطريق الوطنية رقم 10، وتبعد عن مدينة تارودانت تقريبا ب30 كلم.

شكلت جماعة إكلي في الانتخابات الجماعية الأخيرة حالة استثناء، إذ يتكون مجلسها الجماعي من ستة أعضاء ينتمون لحزب “الحمامة”، وعضو واحد من حزب “الجرار”، ولاطلاع الرأي العام المحلي والوطني على ما سينجزه المجلس المذكور، من المشاريع المستقبلية التي يستشرفها، التقت جريدة “الألباب المغربية” مع النائب الأول لرئيس الجماعة حماد أجارور، الذي ينتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، وأجرت معه الحوار التالي :
867c787b aded 4f16 9617 8db236a8b25d - الألباب المغربية

سؤال : بداية كيف تسلمتم مهام المجلس الجماعي لإكلي ؟
جواب : نشكر جريدة “الألباب المغربية” على زيارة جماعة إكلي، ونشكر لها هذا السبق في الانفتاح على المجال القروي من خلال الجماعات المحلية، تسلمنا تسيير المجلس الجماعي إكلي كما تسلمه جميع رؤساء المجالس الجماعية بعد انتخابات شتنبر 2021، والتي أفرزت رسميا انتخاب المكتب النهائي للجماعة برئاسة مولاي مصطفى الإمامي، والمتكون من أربعة نواب للرئيس، وكاتبة المجلس ونائبتها من حزب التجمع الوطني للأحرار، وعبد ربه من حزب الأصالة والمعاصرة، بحيث خضنا حملتنا بالطرق المعروفة والتي كانت كلها نزيهة وكلها إبداع، إبان الحملة الانتخابية، وإبان التحالفات من أجل تشكيل المجلس.

سؤال : إذن تحالفتم مع حزب “الحمامة”؟
الجواب : بطبيعة الحال، كانت أغلبية المجلس الجماعي تلزم الحصول على سبع مقاعد على الأقل، فلابد من تحالفات بحيث تمكنت من التحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار، فتم تشكيل تحالف يضم 7 منتخبين.

سؤال : ماهي المشاكل والعراقيل التي واجهتكم أثناء مباشرتكم مهام التسيير؟
جواب :في الحقيقة، بما أننا نخوض التجربة لأول مرة، واجهتنا مجموعة من العراقيل بعضها ذاتي وأغلبها موضوعي، فالذي يخوض التجربة لأول مرة، لا بد وأن يواجه بعالم قد لا يعرف تفاصيله، وهناك أيضا مجموعة من العوائق الموضوعية، وتتجلى أساسا في قلة موارد الجماعة لأننا نعتمد في ميزانيتنا على مداخيل ذاتية ضعيفة، وعلى دعم الدولة، وكذلك في التسيير المألوف في أغلب الجماعات.
9334f1ce d21b 454e bfd9 c2ffa4963924 - الألباب المغربية

سؤال : ما هي أولوياتكم الملحّة في المرحلة المقبلة ؟
جواب : طموحاتنا هي طموحات أي منتخب سياسي يغار على جماعته، وتتجلى بالأساس الإجابة عن الإشكالات التنموية المطروحة، حتى تنعم جماعة إكلي بمختلف المرافق الإدارية والصحية والتعليمية بشكل منسجم ومتناغم، بالإضافة إلى مخطط استراتيجي تنموي تشاركي، سيساهم في صياغته مختلف الفاعلين والمتدخلين، بما في ذلك الساكنة والمجتمع المدني، هذه الخطوة تأتي أولا من أجل التشخيص، وثانيا من أجل برمجة المشاريع ذات الأولوية، وثالثا من أجل تعبئة مختلف الإمكانات المادية المتاحة، وأخيرا من أجل استدراك التأخر في تفعيل بعض المجالات، خاصة منها المجال الثقافي والرياضي والبنيات التحتية الضرورية.

سؤال : ماهي أهم مشاريعكم المستقبلية لتنمية جماعتكم؟
جواب : في الحقيقة وبنظرة شخصية وبتصور لما ينبغي أن تكون عليه الجماعة مع مراعاة إمكانياتها، وبعد الاطلاع على القوانين المنظمة للعمل في الجماعات، والاطلاع على تجارب الجماعات الأخرى، رسمنا مخططا يهتم بمجموعة من المجالات أبرزها المجال الصحي، وكذلك في مجال البنيات التحتية يبقى انشغالنا الأكبر هو تعبيد الطرق، وهو مشروع مهم جدا إذ سيفك العزلة عن الجماعة خاصة في ما يتعلق بوسائل النقل العمومي، ليس هذا كل ما نهدف إلى تحقيقه فحسب، بل استراتيجيتنا تنصب أيضا على دعم وتنظيم جمعيات المجتمع المدني، وإحداث تعاونيات اقتصادية تساهم في النهوض بأبناء الجماعة وخاصة العنصر النسوي.

سؤال : ما هي تجربة مجلس جماعة إكلي في إشراك المجتمع المدني في تدبير الشأن المحلي ؟
جواب : كان وعينا متقدما حول أهمية المجتمع المدني في تتبع عمل المجلس وإشراكه، كما جاء في القانون التنظيمي للجماعات الترابية 113/14، بحيث سنمكن له كل الوسائل الضرورية والمتاحة حتى يكون في مستوى مواكبة عمل الجماعة، فرهاننا على المجتمع المدني رهان كبير بحجم المكانة التي بوأه إياها الدستور الحالي للمملكة.

سؤال: كلمة أخيرة
جواب : أشكركم جزيل الشكر على هاته الاستضافة، وأجدد شكري لمنبر “الألباب المغربية” الذي يعتبر منبرا إعلاميا للأغلبية الصامتة، وأؤكد مرة ثانية أن تقدم جماعة إكلي مرتبط بالساكنة المحلية، من خلال طرحها لمجموعة من الهموم والإشكالات في كثير من الملفات والقطاعات.

عذراً التعليقات مغلقة