حوار صحفي مع رئيس الجماعة الترابية تودغى السفلى : المجلس الجماعي الحالي حقق 92 في المائة من برنامج عمله، وملف تزوير محضر رسمي والحكم عليه ب10 سنوات نافذا، وتبرئته من هذه القضية، التي هزت جهة درعة تافيلالت خاصة إقليم تنغير

حوارات
مصطفى طه26 أغسطس 2021
حوار صحفي مع رئيس الجماعة الترابية تودغى السفلى : المجلس الجماعي الحالي حقق 92 في المائة من برنامج عمله، وملف تزوير محضر رسمي والحكم عليه ب10 سنوات نافذا، وتبرئته من هذه القضية، التي هزت جهة درعة تافيلالت خاصة إقليم تنغير
رابط مختصر

الألباب المغربية

حاوره : مصطفى طه

يأتي الحوار الذي خص به رئيس جماعة تودغى السفلى  محمد النور جريدة “الألباب المغربية”، هو رغبتنا في تنوير الرأي العام، عبر هذا اللقاء كل ما يتعلق بالجماعة المذكورة، وقبل تفاصيل الحوار الصحفي، لابد من إعطاء القراء الكرام  بعض المعطيات تخص هذه الجماعة، التي تصنف كمنطقة قروية تابعة ترابيا لإقليم تنغير ضمن جهة درعة تافيلالت، مساحتها 120 كلم مربع تقريبا، عدد سكانها يصل إلى 16.000 نسمة حسب إحصاء 2014، ساكنتها تمتهن الفلاحة والصناعة التقليدية خاصة “الفخار” و”الزرابي”، بالإضافة الى “الكسكس” و”التمر”، هذه الجماعة تتوفر على أكبر نسبة مغاربة العالم  على مستوى إقليم  تنغير.

إليكم الحوار الكامل مع رئيس جماعة تودغى السفلى، الذي تطرق إلى انجازات المجلس التي تم ترجمتها على أرض الواقع، بالإضافة إلى متابعته والحكم عليه ب10 سنوات سجنا نافذا، وبراءته :

الألباب المغربية : في البداية نشكركم السيد الرئيس على حسن استقبالكم لمنبرنا الإعلامي، وقبولكم بهذا الحوار معنا، وقبل الأسئلة الخاصة بالجماعة، من يكون محمد النور؟

الرئيس : لنا الشرف الكبير باستقبالكم، قصد تنوير الرأي العام الوطني عامة، والشأن المحلي خاصة، عما تودون طرحه من أسئلة، حول التنمية التي تشهدها تودغى السفلى، أما عبد ربه محمد نور، من مواليد 01  يناير 1964، رجل تعليم سابقا استفدت من التقاعد النسبي، اشتغلت في مجال التدريس أكثر من 30 سنة، ولجت الحقل السياسي ابتداء من سنة 1992 إلى حدود الآن، بالإضافة إلى انخراطي في العمل الجمعوي، تابعت مساري تعليمي في كل من  بومالن دادس إقليم تنغير، ومراكش، والقنيطرة، متزوج وأب لستة أبناء، رئيس المجلس الجماعي لتودغى السفلى لولايتين متتاليتين، عضو الكتابة الإقليمية للحزب بتنغير، وعضو اللجنة المركزية للحزب، لوني السياسي حزب التقدم والاشتراكية الذي تأسس عام 1943، الذي أنتمي إليه بكل فخر واعتزاز، هو حزب يساري مغربي، يصنف ضمن اليسار الديمقراطي، هويته تنبني على قيم العدالة الاجتماعية، والتقدم والحداثة، وكذلك الفكر الاشتراكي الديمقراطي، بالإضافة إلى أني وجدت فيه نفسي وراحتي وقناعاتي السياسية، كما أنه ليس حزبا للتراتبية البيروقراطية، تحكمنا داخله علاقات رفاقية متضامنة ومسؤولة، فهو هيئة حزبية للتوجيه والتتبع والنقد والمحاسبة لمنتخبيه ومستشاريه، وخصوصا من يتولون تدبير الشأن المحلي داخل هياكله الإقليمية والمركزية، حزب يشجع على الاشتغال والقرب من المواطن، من خلال اجتماعات تنظيماته الأسبوعية والدورية وعلى مدار السنة، هذا من الحسنات التي تفتقر إليها عديد الإطارات السياسية الأخرى، التي تركت منتخبيها دون حسيب ولا رقيب.

9f980b3a c9ef 41c7 8f55 1a9ef3dde69f  - الألباب المغربية

الألباب المغربية : ما هي حصيلة المجلس الجماعي لتودغى السفلى في ولايتكم؟

الرئيس : إذا أردنا الحديث عن المشاريع التي تم تفعيلها بالجماعة، فذلك سيتطلب وقتا طويلا، ولكن سأختصر قليلا فقط للتذكير، أن هذه الجماعة الترابية تعد من أفقر الجماعات، بحكم محدودية ميزانيتها واعتمادها أساسا على الضريبة على القيمة المضافة، إذن فالجزء الأكبر من هذه الميزانية، يصرف في إطار النفقات الإجبارية ومنها أجور الموظفين هذا من جهة، من جهة أخرى فبرنامج عمل المجلس الجماعي الحالي تودغى السفلى، الذي أخذ على عاتقه منذ الأشهر الأولى لانتخابه، رهان تأهيل المنطقة حيث تم تفعيل هذا البرنامج  بنسبة 92 في المائة، بالنسبة لتغطية الطرق فقد تحقق مائة بالمائة، نذكر منها الطريق الرابطة بين دوار أخبا وتغزوت، والطريق الرابطة بين عمارة والطريق رقم 1500 على نقطة مدرسة الحاج عمرو، وكذلك الطريق الرابطة بين ايت امحمد الشرقية وايت محمد الغربية، بالإضافة إلى الطريق الرابطة بين ثانوية مولاي عبد الله بن أحساين وحدود جماعة تغزوت عبر أسفولا بحارة المرابطين، وفي نفس السياق قد سبق للمجلس الجماعي الحالي الذي أتشرف برئاسته أن فعل في وقت سابق، 21 كلم من الطرق التي راهن عليها ضمن مخطط الجماعة، زيادة على العديد من الانجازات المهمة، كإحداث أكبر قاعة متعددة الاستعمالات، وتجديد أسطول النظافة، وتعميم الماء الصالح للشرب وشبكة الكهرباء على جميع السكان بدون استثناء بنسية 100 في 100، وكذلك إنشاء مركب رياضي، و أسطول لحافلات النقل المدرسي الذي يستفيد منه جميع تلميذات وتلاميذ المنطقة، لمحاربة الهدر المدرسي خاصة في فئة الإناث، وتأهيل جميع المؤسسات التعليمية بدون استثناء، من خلال القيام بعملية تشجيرها، وتوفرها على مرافق صحية، وتزويدها جميعها بالحواسب وأدوات أخرى، مع توفير الوعاء العقاري للعديد من المشاريع كوحدتين لتثمين التمور، أما في ما يتعلق بالقطاع الصحي، قمنا بتأهيل المركز الصحي، الذي يترأسه طبيب ثابت ورسمي ويساعده في مهامه ممرضة وممرض، بحيث زودناه بالعديد من التجهيزات، نذكر منها آلة مخطط الصدد الذي اقتنيناها بمبلغ 150.000 درهم، ويتوفرهذا المركز كذلك على سيارة إسعاف جديدة، وسيارة أخرى مخصصة لنقل موتى المسلمين، وبالمناسبة أشكر وأحيي جميع الأطر الطبية بهذا المركز، التي تقوم بدور جبار ومهم لصالح الساكنة المحلية، أما الجانب الرياضي فالجماعة تتوفر على ملعب القرب من صنف “D” متكامل، بشراكة مع المجلس الاقليمي لتنغير  ووزارة الشباب والرياضة، وفي هذا الصدد سيتم على المدى القريب، بناء أربع ملاعب قرب أخرى، زيادة على  ملعب كبير، هذا الأخير سيتم إنشائه على مساحة تصل إلى 05 هكتارات، بالنسبة للسياحة كما يعلم الجميع، بأن مناطق إقليم تنغير، تتميز بجبالها ووديانها وواحاتها الكثيرة، وكذلك تتسم بطبيعتها الجميلة والجذابة، ومآثرها الثقافية والتاريخية التي تعود إلى ما قبل التاريخ، لكن كل ذلك لا يزال مهملا، إذ تبقى كل هذه المميزات السياحية بعيدة كل البعد عن الاستغلال الأمثل من قبل الوزارة الوصية، لماذا؟ لأن العائق لنمو السياحة بالإقليم عامة وتودغى السفلى خاصة، التي تتوفر على صناعة الفخار وواحات عديدة، يبقى نقص المنشآت ذات النوعية، وتهميش الإقليم من قبل الوزارة الوصية على القطاع،  أما بالنسبة للجانب الثقافي فالجماعة  تتوفر على مكتبة جماعتية، وهي دائما رهن إشارة جميع أبناء المنطقة، أما بخصوص البيئة فمنطقة تودغى السفلى، تشهد زخات مطرية رعدية قوية، بحكم التغيرات المناخية خاصة في فصل الصيف، التي تتحول إلى فيضانات تتسبب في عزل ساكنة بعض الدواوير لساعات عديدة، نتيجة تضرر البنية التحتية الطرقية، وخشية تكرار كوارث وماسي سابقة أدت إلى إتلاف المنتوجات الفلاحية، بسبب هذه الفيضانات والسيول الجارفة، قمنا كمجلس جماعي بإحداث أكثر من 30 كلم من السقايات للحد من هذه الظاهرة الخطيرة، بحيث نطمح مستقبلا وعلى المدى القريب، في بناء مشروع جد مهم يقدر ب50.000.000.00 درهم للقضاء بصفة نهائية على مشكل الفياضات بالجماعة، رغم المشاكل التي واجهتنا بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، تمكنا وكما أشارت كمجلس جماعي، من تحقيق 92 في المائة من المشاريع التي وعدنا بها الساكنة المحلية، أما الثمانية في المائة المتبقية التي لم يتم تفعيلها على أرض الواقع، سببها “البلوكاج” التي تعرفه جهة درعة تافيلالت التي لم تلتزم بالشراكة معنا، رغم أننا كمسؤولين جماعيين وفرنا الوعاء العقاري لمشاريع اجتماعية وثقافية ورياضية مهمة، نخص منها مشروع بناء مركب ثقافي، ومسبح للرجال والآخر للنساء، بالإضافة إلى تعميم الإنارة العمومية على مستوى الجماعة، ومن خلال منبركم المتميز، أناشد فعاليات المجتمع المدني على ضرورة التعاون وتضافر جهود كافة المتدخلين، فميزانية الجماعة لن تستطيع تحقيق التنمية المنشودة، واعدا بذلك مستقبلا بالعمل على التحرك والبحث عن تمويلات وشراكات، للإيجاد حلول وتنزيل مشاريع، تعود بالنفع على المواطن.

701619df 4536 4555 a05b aae12a62240f  - الألباب المغربية

الألباب المغربية : يظهر أنك لا تشتغل بمنطق الحزبية الضيقة، والمصالح الفئوية للمقربين والأنصار؟

الرئيس : للأمانة وبكل صدق وكما أؤكد دائما، بأن جماعتنا لا تشتغل بهذا المنطق، لا حزبية، لا قرابة، ولا ولاءات، لأن الشأن المحلي يعني إشراك ومساهمة الجميع، من أجل مصلحة الجميع، يعني الانفتاح على كل الحساسيات، والإنصات لجميع المواطنين دون تمييز أو استثناء، يكفي المشاريع المنجزة، فقناعتنا الراسخة منذ سنين خلت، هي الاشتغال الجماعي دون تهميش أو إقصاء، ومن له أفكار مفيدة ومقترحات عملية لتنمية الجماعة، مرحب به وباقتراحاته، يدا بيد لتنزيلها على أرض الواقع.

الألباب المغربية : علاقة المجلس الجماعي الحالي بفعاليات المجتمع المدني المحلي؟

الرئيس : المجتمع المدني، خصه الدستور المتقدم للمملكة المغربية، بالعديد من الفصول، واعتبر شريك أساسي وفعال في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وجماعة تودغى السفلى تتوفر على نسيج جمعوي فتي، ونحن من موقعنا نتعامل معه بشكل مسؤول، بحيث أن جميع جمعيات المجتمع المدني المحلية النشيطة، تستفيد من منح ودعم من قبل المجلس الجماعي، في إطار اتفاقيات، حيث مكنا له كل الوسائل، حتى يكون في مستوى مواكبة عمل الجماعة.

الألباب المغربية : كيف تلقيتم حكم البراءة  يوم 24 ماي 2018،  الذي أصدرته محكمة الاستئناف بمراكش، بعد أن قضت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالمدينة ذاتها سنة 2017، في حقكم كرئيس جماعة تودغى السفلى وتقني بالجماعة نفسها، بعشر سنوات سجنا نافذا لكل واحد منكما، وذلك بعد إدانتكما بالمنسوب إليكما في ملف تزوير محضر رسمي، مع تحميلكما الصائر والإجبار في الأدنى؟

الرئيس : تلقيت حكم البراءة بارتياح، وبالمناسبة دائما أؤكد بالدور الريادي الذي يلعبه القضاء النزيه بمملكتنا الغالية والعزيزة، وثقتي الكاملة فيه، فقط للتوضيح  فكما يعلم الجميع، بأن الأمر يتعلق بورقة طلب تخص تزويد إعدادية و17 عائلة بإحدى الدواوير بالكهرباء والماء الصالح للشرب، لكن للأسف لم تتوفر الجماعة امكانية تسديد مصاريف الدراسات، لفائدة المكتب الوطني للماء والكهرباء، بحكم أني رئيس الجماعة، تدخلت استجابة لرغبة الساكنة لتوفير الماء والكهرباء للتلاميذ، الذين يحرمون من الحصص المسائية بسبب عدم توفر الكهرباء، بحيث التمست من المكتب سالف الذكر، منح الجماعة مهلة لتسديد مبلغ 23.000 درهم أي عام 2012، وأن مصاريف الدراسات تم تسديدها في السنة ذاتها، والجماعة تتوفر على توصيل يؤكد الأداء، لأتفاجأ بالمتابعة بتهمة تحرير محضر مزور، ومن هنا أوضح بأن يطبق القانون بصرامة، في حق من سولت له نفسه تبديد المال العام عمدا، لا أن يتعرض للمتابعة من اجتهد، ومن كان هدفه إنساني تربوي، يصب في الصالح العام، ولو كنت أعلم أنني سأتعرض لهذا الموقف، لكنت أديت مصاريف الدراسات من مالي الخاص، بحيث كان هدفي الأسمى والأساسي، هو توفير ظروف ملائمة لفائدة التلميذات والتلاميذ، من أجل التحصيل العلمي وتوفير الماء والكهرباء للساكنة، وتحقيق مصلحة عامة، وختاما لهذا الموضوع، أود أن أشكر جميع أعضاء المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، وفي مقدمتهم الرفيق الأمين العام محمد نبيل بنعبد الله، وكذلك كل من الكتابة المحلية والإقليمية والجهوية للحزب، وجميع رؤساء الجماعات الترابية على مستوى إقليم تنغير، وسائر ساكنة تودغى السفلى على تضامنهم المطلق واللامشروط معي، لأنهم كانوا متأكدين من براءتي من هذه المتابعة.

الألباب المغربية :  سي محمد النور رئيس الجماعة الترابية تودغى السفلى، أشكرك جزيل الشكر على سعة الصدر.

الرئيس : نشكركم مرة أخرى، ونحن دائما رهن إشارتكم، تنويرا للرأي العام الوطني والجهوي والإقليمي والمحلي، في كل ما يتعلق بالشأن المحلي بتودغى السفلى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.