حوار صحفي مع الشاب سعيد أقداد، وكيل اللائحة المحلية لحزب “الكتاب” على مستوى مدينة ورزازات، خريج البرنامج الأمريكي للقيادات السياسية الشابة بواشنطن

2021-09-07T23:22:42+01:00
2021-09-07T23:26:15+01:00
حوارات
مصطفى طه7 سبتمبر 2021
حوار صحفي مع الشاب سعيد أقداد، وكيل اللائحة المحلية لحزب “الكتاب” على مستوى مدينة ورزازات، خريج البرنامج الأمريكي للقيادات السياسية الشابة بواشنطن
رابط مختصر

الألباب المغربية

حاوره : مصطفى طه

برز اسم سعيد أقداد، الشاب المثقف على الساحة السياسية، من خلال دخوله غمار منافسات الاستحقاقات الانتخابية الجماعية، التي سيتم تنظيمها ببلادنا غدا الأربعاء الثامن شتنبر الجاري، بحيث بات يطمح للوصول إلى رئاسة المجلس الجماعي لمدينة ورزازات.

 

س : بداية من يكون ممثل حزب التقدم والاشتراكية في الانتخابات المحلية لمدينة ورزازات؟

ج : سعيد أقداد، ابن مدينة ورزازات 34 سنة، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية، وماستر في الدراسات الدولية والدبلوماسية، مستشار في المؤسسة الدبلوماسية والخارجية، ومستشار في التواصل، ومستشار سابق لوزير الصحة، ومستشار سابق لوزير التشغيل والتكوين المهني، حائز على جائزة كرانس مونتانا الدولية لقادة المستقبل ببروكسيل، وخريج البرنامج الأمريكي للقيادات السياسية الشابة بواشنطن، نائب رئيس المركز الدولي للدبلوماسيين.

س : نريد منكم أن تبينوا لنا السبب الذي جعلكم ترشحون أنفسكم في الانتخابات المحلية؟

ج : أولا أنا ابن ورزازات، ولي غيرة شديدة وقوية على المدينة، أتوفر على تكوين سياسي ابن مدرسة نضالية فكرية يسارية ألا هو حزب التقدم والاشتراكية، ولجت الحقل السياسي لما يقارب 13 سنة، تدرجت على مستوى التنظيمي للعديد من المسؤوليات، من مناضل في فرع محلي، إلى نائب كاتب فرع محلي، إلى كاتب فرع محلي، بعدها كاتب إقليمي، ثم كاتب جهوي، إلى أن وصلت إلى اللجنة المركزية، وبالتالي هذه كلها مسؤوليات سياسية، مرتبطة بما هو نظري التي تلقيته في الجامعة، والتطبيقي الذي مارسته على أرض الواقع هذا من جهة، من جهة ثانية أراهن على إفراز جماعة ترابية، تشكل رافعة حقيقية للتنمية، بالإضافة إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والعدالة المجالية، المبنية على عدة مبادئ منها تقوية مسار تدبير الشأن المحلي، بمنطق التوافق والتشارك، والتوزيع العادل والمتوازن للموارد والاختصاصات على الصعيد المحلي، و إعداد وتنفيذ البرامج والمخططات التنموية لمدينة ورزازات، في ارتباط وثيق مع الخصوصيات المجالية والسوسيو-ثقافية، وتكاملها في إطار المشروع التنموي المحلي المندمج، بحيث ينبني البرنامج الانتخابي المحلي لحزب “الكتاب”، على أولويات تعتبر أن العمل على ترجمتها على أرض الواقع، سيعطي لامحالة قوة دافعة لتنمية المدينة، ويعبد الطريق لنموذج متطور للاقتصاد المحلي والاجتماعي والتضامني، اعتمادا على الإمكانيات والموارد الهائلة لورزازات، وفي مقدمتها الإنسان كمنطلق لكل تنمية منشودة، ثم الجماعة المحلية كخزان محرك للرأسمال اللامادي، ومحفز لإنتاج الثروة.

56b737bc 8088 42d3 9f27 d3e25bb9b349 - الألباب المغربية

س : ما هي العناوين الكبرى للبرنامج السياسي، الذي ستقدمونه على المستوى المحلي؟

ج : الخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي المحلي لحزب التقدم والاشتراكية، الذي يعتمد على الإنسان في قلب السياسات العمومية، واقتصاد قوي في خدمة التنمية والسيادة، وكذا تجديد النفس الديمقراطي، بالإضافة إلى أن برنامج حزبنا، طموح وواقعي، كونه سيضع مدينة ورزازات، في خط تصاعدي على مستوى الأقطاب الأساسية الاجتماعية والاقتصادية، ويأخذ بعين الاعتبار المؤهلات التي تتميز بها المدينة، وتلك القابلة للتعبئة على المدى القريب والمتوسط، فهو إذن باختصار، برنامج يفتح الآفاق أمام الساكنة المحلية، ويقدم لها جرعة قوية من الأمل، من أجل أن تصبح ورزازات مدينة ذكية وكذلك أن تشجعها على الانخراط بقوة في الحقل السياسي، وعلى استعادة الثقة في وطنها ومؤسساتها.

س : ستشهد جماعة ورزازات هذه المرة ترشيحات لوجوه جديدة شابة، هل تظنون أنها إضافة نوعية للمنطقة؟

ج : تعول الأحزاب السياسية على الشباب، من أجل الرفع من نسبة المشاركة في عملية التصويت، مقارنة مع الاستحقاقات المنصرمة، من خلال ترشيح الوجوه الشابة في اللوائح المحلية والجهوية والبرلمانية، فالهيئات السياسية باتت واعية تماما بدور وأهمية الشباب في العملية السياسية، ولجأ بعضهم إلى تزكية وجوه شابة وجديدة، من أجل تشبيب المشهد السياسي، وضخ دماء جديدة لتسيير الشأن العام المحلي، بحيث أن هذا المعطى، يشجع هذه الفئة على المشاركة الفعالة والمكثفة، في العملية الانتخابية والسياسية والتصويت.

س : عملية الترحال السياسي، تعبير واضح عن فشل الحقل السياسي على المستوى الوطني تعليقكم على هذه الظاهرة؟

ج : أصبحت ظاهرة الترحال في الحقل السياسي، روثينا مألوفا لدى الناخبين، بمجرد أن ينادى إلى صناديق الاقتراع وعن طريقها، يتم تغيير أوزان كيانات سياسية، وهو في الأساس مشكلة ثقافية وأخلاقية، مرتبطة بهشاشة قيمة الالتزام الحزبي والسياسي، التي تجمع العلاقة القائمة بين بعض الأحزاب والمنخرطين فيها، وانتشار قيم الارتباط المصلحي والانتهازي، المتعلق بطبيعة الظرفية السياسية وتقلباتها، في ظل فضاء سياسي مازال يشتغل، بآليات الزبونية والريع السياسي.

س : ما هي الأسس التي ينبغي أن تحقق للانتقال بالجماعات المحلية، من مجرد مرفق إداري تقليدي إلى مرفق تنموي محفز؟

ج : يعتبر امتحان تحديث الإدارة الجماعية، أحد أهم النقط الأساسية، لجعل الإدارة العمومية تواكب مختلف التطورات التي يشهدها المجتمع، فإحداث المؤسسات تأسيسا وتكوينا، لا يمكن أن ينجح إلا بوجود إدارة حديثة، كأسس حقيقية ومحدد فعلي لتفعيل التنمية الشاملة، بحيث تعتبر مؤسسة الجماعة، أحد الدعائم الأساسية للدولة الحديثة، فهي صورة من صور السيادة، والية لتنزيل السياسات العمومية والبرامج المحلية، كما أنها أداة لتأمين سير مرافق الجماعة الترابية.

196fde84 7940 47a2 9d0d 7aef2c4a3054 3 - الألباب المغربية

س : تحدث الى هؤلاء بكلمة مختصرة؟

نبيل محمد بنعبد الله : الرفيق نبيل، رجل دولة حقيقي وسياسي كبير محنك، له قدرة واسعة على التصدي للضربات، مستوى دراسي عالي، ظاهرة تواصلية رهيبة، يصنف كأحسن أمين عام في الحقل السياسي.

الحسين الوردي : لا ولم ولن يجود الزمن بوزير صحة، مثل الحسين الوردي.

شرفات أفيلال : رفيقة وصديقة ومناضلة، حاليا دخلت الانتخابات الجماعية المقبلة بمدينة تطوان أتمنى لها التوفيق والنجاح، فهي منصتة جيدة ومتحدثة ذكية، وتحترم اختلاف الآراء والمواقف، مسارها كوزيرة مكلفة بالماء، نجحت في مهامها بشهادة الجميع.

عبد الرحمان الدريسي : عبد الرحمان الدريسي، ليس خصم سياسي إنه منافس، كشخص رجل الطيب وودود ولطيف، كسياسي ينقصه الكثير، أتمنى له التوفيق في الانتخابات الجماعية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.