حفل تنصيب رجال السلطة الجدد المعينين بولاية جهة الدارالبيضاء ـ سطات

المتابعة: بن لحسن

ترأس والي جهة الدارالبيضاء- سطات سعيد أحميدوش، يوم الجمعة 2 شتنبر 2022 بمقر الولاية، حفل تنصيب رجال السلطة الجدد الذين تم تعيينهم مؤخرا على مستوى عمالة الدارالبيضاء وباشوية مشور الدارالبيضاء، بحضور كل من العامل المكلف بالشؤون الداخلية للولاية والكاتب العام لعمالة الدارالبيضاء والكاتب العام لعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان والكاتب العام للشؤون الجهوية لولاية جهة الدارالبيضاء- سطات ونائب رئيس مجلس عمالة الدارالبيضاء ورئيس مجلس جماعة المشور بالإضافة إلى عدد من المنتخبين ورجال السلطة وممثلي المصالح الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية بالولاية وممثلي المجتمع المدني.

ويتعلق الأمر بكل من مصطفى أوداداس كاتب عام ملحق لدى والي جهة الدارالبيضاء- سطات قادما من عمالة وجدة أنكاد حيث كان يشغل منصب باشا مدينة وجدة والعربي بنصغير رئيس دائرة ملحق بالكتابة العامة بالعمالة قادما من إقليم الصويرة حيث كان يشغل منصب باشا تالمست وحسن السعيدي عمراوي باشا باشوية مشور الدارالبيضاء شغل قبل ذلك منصب رئيس الدائرة الحضرية الحي الصناعي بالبرنوصي وسعيد امهيمر رئيس دائرة ملحق بالعمالة قادما من عمالة مقاطعة عين الشق حيث كان يشغل منصب قائد رئيس ملحقة إدارية ومحمد الرافعي قائد ملحق بالكتابة العامة قادما من عمالة طنجة أصيلة، حيث كان يشغل منصب قائد رئيس ملحقة إدارية و نيزار الشعائري قائد نائب رئيس قسم الشؤون الداخلية للولاية قادما من عمالة شيشاوة  وسكينة نصير قائدة بباشوية مشور الدارالبيضاء قادمة من إقليم شيشاوة حيث تقلدت منصب رئيسة ملحقة إدارية.

وقد أكد الوالي في كلمة بالمناسبة أن الدور الجديد الذي أضحى موكولا للسلطة الإدارية المحلية أصبح يتطلب نموذجا جديدا لرجل السلطة، ولعل هذا ما حدا بوزارة الداخلية، مستنيرة بالتعليمات الملكية السامية، إلى تدشين إصلاحات عميقة لمسايرة مستجدات المرحلة، غايتها الرقي بعمل الإدارة الترابية، وفق دينامية فعالة تجعل الإدارة في خدمة المواطنين، مواكبة لحاجياتهم وراعية لمصالحهم التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله يؤكد عليها، في كل المناسبات، باعتبارها السبيل الأنجح لتدعيم الحكامة الترابية الجيدة.

مضيفا أن عمالة الدارالبيضاء قلب الجهة النابض وأكبر مدينة في المملكة وواحدة من أكبر وأهم المدن في أفريقيا من حيث عدد السكان ومن حيث إمكانياتها الاقتصادية، وكوجهة سياحية متقدمة في مجال سياحة الأعمال، ومن خلالها منطقة الأحباس التي تعتبر قطبا ثقافيا وسياحيا والتي تكتسب مكانة وشهرة متميزة .وتبعا لذلك، فإن رجال السلطة الجدد مدعوون إلى الانخراط بقوة وفاعلية في الأوراش المفتوحة بهاته العمالة التي تنتظر منهم مضاعفة البذل والعطاء والتفاني والتضحية للقيام بمهامهم على أكمل وجه.

كما حث احميدوش جميع فعاليات العمالة، من فرقاء سياسيين ومنتخبين ومسؤولين إداريين واقتصاديين ومهنيين ومجتمع مدني، إلى تسهيل مأمورية رجال السلطة وتقديم جميع أشكال الدعم والمساندة لهم في إطار القانون والاحترام المتبادل والغيرة الصادقة على المصلحة العامة ومستقبل هاته المدينة.

واختتم الوالي كلمته بالتنويه بالمجهودات التي بذلها رجال السلطة الذين غادروا في اتجاه عمالات وأقاليم أخرى بعد سنوات من العمل بهاته العمالة، كانوا خلالها مثالا للمثابرة والتضحية، متمنيا لهم حظا موفقا في مناصبهم وأماكن تعيينهم الجديدة.