حزب الحب العالمي المغربي يطالب السلطات بمنحه ترخيص عقد مؤتمره التأسيسي

مصطفى طه

طالب حزب الحب العالمي المغربي السلطات، بمنحه ترخيص عقد مؤتمره التأسيسي، وذلك من خلال لجنته التحضيرية، التي أكدت عزمها على تنظيم المؤتمر المذكور.

وصلة بالموضوع، أفادت اللجنة التحضيرية للحزب المشار إليه، في بيان لها، قائلة : “أن تخلد في 20 غشت، الذكرى الثالثة لانطلاق مبادرة تأسيس حزب الحب العالمي”، وأضاف المصدر ذاته، متحدثا :  “وهي مناسبة لتأكيد على استمرارية المشروع السياسي للحزب، والذي تقوده اللجنة التحضيرية الوطنية، ومنسقيات الحزب الجهوية والإقليمية، بكل مسؤولية وصبر، من أجل أن يرى هذا المولود السياسي النور.

وقال المصدر بعينه، أن : “مسيرة الحزب عرفت تطورا نوعيا، من خلال إنتاج الوثائق النظرية والأدبيات المؤسسة للحزب، من فلسفة الحزب، إلى البرنامج السياسي للحزب، وصولا إلى النظام الأساسي للحزب، من خلال عقد أربعة لقاءات وطنية، وهيكلة 12 جهة من جهات المملكة، وعدد كبير من الأقاليم، من خلال منسقيات جهوية وإقليمية، ومنسقين جهويين وإقليميين، وتعاطف أكثر من 50 جنسية من مختلف قارات العالم.”

للإشارة، أن المنسق الوطني لحزب الحب العالمي، عبد الكريم سفير،  بمعية مجموعة من الشباب المغاربة، أطلقوا سنة 2019  مبادرة تأسيس الحزب، ذي المرجعية الفلسفية والبيئية، يحمل شعار زهرة الماركاريتا البيضاء “(الأقحوان)، من أجل إخراجه إلى النور، بحيث جاءت مبادرة التأسيس، تجاوبا مع تطلعات مواطنين وشباب، يرغبون في ولوج العمل السياسي بالمغرب، ويهدف إلى تقوية المشاركة السياسية، وإعادة الاعتبار للعمل السياسي النبيل، والخروج من حالة العزوف واللامبالاة، تجاه قضايا الشأن العام، وتحمل المسؤولية الذاتية والجماعية.

ووفق أصحاب المبادرة، فإن الحزب السياسي في طور التأسيس، وسيسهم في بناء دولة ديمقراطية حداثية، يتنزل فيها الحب منزلة الفاعلية، والإبداع والقوة الخلاقة، التي يعول عليها لإحداث التغيير، ليصير الحب سياسة، تروم النهوض بتدبير الشأن العام، حسب تعبير المنسق الوطني للحزب سالف الذكر.