جماعة سبت آيت رحو تبدل مجهوداتها للرفع من مستوى التنمية المحلية خدمة للساكنة

بناء على بيان حقيقة توصلت به الجريدة من رئيس مجلس جماعة سبت آيت رحو وردا على ما جاء في مقتطع فيديو عبر اليوتوب حول منطقة اسول بقبيلة ايت بوخيو جماعة سبت ايت رحو حول معانات الساكنة المحلية بخصوص قطاعات حيوية الماء، التعليم، الطرق، الكهربة والصحة، يؤكد عاشور بلهواري، رئيس جماعة سبت ايت رحو، في اتصال بالجريدة، أن الجماعة قامت بعدة مشاريع مهمة تهم :

  • قطاع الماء

   أن جماعة سبت ايت رحو قامت خلال السنين الماضية القريبة بحفر عدة ابار  بمختلف تراب الجماعة في ومن ضمنها منطقة اسول التي تتوفر على فرشة مائية مهمة حيث توجد المياه قريبة من سطح الأرض كما بيينه الفيديو لامرأة تستسقي الماء بدون الاستعانة بحبل او أي وسيلة لجلب الماء إضافة أن الجماعة حفرت بئر بالمنطقة فوق عقار أحد المتدخلين المدعو “ع. م” تستفيد منها الساكنة القريبة غير أن هذا الأخير يستغله في أغراده الشخصية وأصبحت الساكنة لا تستفيد منه بشكل طبيعي إضافة أن مجلس جهة بني ملال خنيفرة أنجز ثقب مائي فوق عقار المدعو “بالحاج المنصوري ‘ عامل مهاجر والمنحدر من قبيلة آيت بوخيو.

  • ·        قطاع التعليم

      بخصوص هذا القطاع ساهمت الجماعة بشكل كبير في عملية تعميم التعليم خاصة بالمناطق النائية من خلال بناء أقسام دراسية شملت منطقة اسول حيث يتابع الأطفال تعليمهم إلى حدود السنة الثالثة بالقرب من ذويهم وعائلاتهم ويتم نقلهم إلى مركز سوق الاثنين لإتمام دراستهم الابتدائية حيث يستفيدون من خدمات دار التلميذ التي توفر لهم جميع المتطلبات ووسائل الراحة لإتمام دراستهم في ظروف جد حسنة.

    وفي اطار محاربة الهذر المدرسي والاحتفاظ بالتلميذ داخل المنظومة التعليمة الى حين وصولهم نهاية التعليم الثانوي وبما أن المركز لا يتوفر على إعدادية تستقطب التلاميذ لإتمام دراستهم الإعدادية والثانوية وفرت الجماعة حافلة للنقل المدرسي لفائدة التلاميذ غير الممنوحين في انتظار بناء مؤسسة إعدادية بذات المركز تمت برمجتها من طرف مجلس الجهة وسترى النور خلال الموسم الدراسي القادم.

  • قطاع الصحة

     في إطار  تقريب  الاستفادة من الخدمات الصحية للمواطنين الخدمات الصحية وضعت الجماعة سيارة الاسعاف التابعة للمستودع الجماعي بمركز سوق الاثنين آيت بوخيو رهن إشارة الساكنة تستغل لنقل المرضى الى مختلف المستشفيات والمراكز الاستشفائية الجامعة ومراكز تصفية الدم.

  • قطاع الطرق

إن منطقة اسول  لا تبعد عن الطريق الإقليمية المعبدة 7301 إلى بحوالي 3 كلم وتوجد بها عدة مسالك طرقية  ترتبط فيما بينها لتشكل شبكة مهمة  حيث تقوم الجماعة بصيانتها كلما دعت الضرورة لذلك لتسهيل عملية التنقل بواسطة السيارات الخفيفة وتسهيل ولوج الآليات الفلاحية خلال الموسم الفلاحي.

  • قطاع الكهرباء

استفادت ساكنة منطقة اسول كباقي ساكنة الجماعة من البرنامج الشمولي لكهربة العالم القروي بواسطة الألواح “برنامج الطاقة الشمسية”.

إن جماعة سبت ايت رحو تبدل مجهوداتها للرفع من مستوى التنمية المحلية خدمة للمواطن لضامن عيشه واستقراره بالرغم من عدم توفر الموارد المالية الكفيلة لإنجاز جميع متطلبات الساكنة المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.