جشع المدارس الخصوصية في رفع رسومات التسجيل والوزارة الوصية في دار غفلون…

بلال الفاضلي

الكل يعلم الأزمة العالمية والتي تتجلى في ارتفاع الأسعار، والتي اكتوى بلهيبها المغاربة كغيرهم من ساكنة المعمور، ونحن على بعد أيام من الدخول المدرسي، نلاحظ أنه وفي عز الأزمة التي تعاني منها شريحة واسعة من المغاربة كما سلف ذكره، تعمدت عدد من المدارس الخصوصية رفع رسوم التسجيل للموسم الدراسي الجديد 2022/2023.

وفي هذا الصدد أجرت “الألباب المغربية” حوارات مع عدد من المواطنين الذين كشفوا عن تفاجئهم بسبب إقدام مدارس خصوصية على رفع رسوم التسجيل دون سابق انذار وفي ظل الأزمة.

وأضاف ذات المواطنون، أنهم توجهوا لعدد من المدارس الخصوصية لتسجيل أبنائهم أو لتجديد التسجيل للموسم الدراسي الجديد قبل أن يصدموا بالرسوم الجديدة المرتفعة.

حيث عبر هؤلاء عن سخطهم من هذا القرار المفاجئ، مطالبين وزارة بن موسى بالتدخل العاجل للوقوف أمام جشع عدد من المدارس الخصوصية وحماية جيوب الأولياء حتى لا تتكرر مأساة آخر السنة الماضية التي أدى فيها الآباء واجبات التمدرس لشهر يوليوز والذي لم يدرسوا فيه وحينها رفع الآباء عدة شكايات وطرحت أسئلة من لدن برلمانيون على الوزير وكانت الإجابة غير مقنعة فلجأ أرباب هذه المدارس الى إرغام الأولياء على ضرورة تسديد الواجبات وكانت المساومة في بعضها بحقوق التلميذ.

فعلى الوزارة الوصية أن تفصح عن رأيها اتجاه التعليم الخصوصي دون مراوغات.