تزنيت.. العينات التي عثر عليها ببيت المشتبه فيه في ارتكاب جريمة القتل والاعتداء توحي بأن الإرهاب حاضر في العملية

الألباب المغربية/ بلال الفاضلي//

حسب المصادر التي استاقتها جريدة “الألباب المغربية” من مصادر موثوقة أن الأبحاث المنجزة في مقر سكنى المشتبه فيه في ارتكاب  الجريمة التي اهتز على اثرها المجتمع الاكاديري والمتمثلة في ذبح أجنبية والاعتداء على أخرى، جريمة القتل العمد ومحاولة القتل العمد التي كانت ضحيتها مواطنتان اجنبيتان بكل من تزنيت وأكادير، يوم السبت 15 يناير الجاري، اسفرت عن العثور على حواسيب وكتب دينية، نفس المصادر كشفت كذلك أن المصالح الأمنية عثرت على نسخة من دستور جمهورية تونس، بالاضافة إلى كتب دينية مختلفة وخواطر لها علاقة بالقضية الفلسطينية، ويشار الى أن أمن اكادير أوقف الجاني الذي يبلغ من العمر 31 سنة بعدما رصدته كاميرا محل تجاري بالسوق البلدي، مسرح الجريمة، بتزنيت، وهو يعرض حياة مواطنة أجنبية لاعتداء جسدي مفضي الى الموت بواسطة سلاح ابيض قبل أن يلوذ بالفرار ويتم توقيفه بمدينة اكادير، بعدما حاول كذلك ارتكاب اعتداءات جسدية في حق زبائن مقهى بالشريط الساحلي من بينهم ضحية من جنسية بلجيكية تم نقلها على استعجال الى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

نفس المصدر أوضح أن مصالح الأمن تقوم بإجراءات التحقق والتنقيط بقواعد البيانات الأمنية ومراجعة السجلات الطبية وقد كشفت أن المشتبه فيه سبق ايداعه بجناح الأمراض العقلية بمستشفى الحسن الأول بتزنيت لمدة شهر من السنة الماضية 2021 وذلك بموجب أمر تسخير صادر عن السلطة المحلية، هذا وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدابير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن الملابسات والدوافع والخلفيات الحقيقية وراء ارتكاب هذه الجريمة. وقد خلفت هذه الجريمة ردود أفعال تستنكر بشدة هذه الأفعال الجبانة وفي انتظار الوصول الى الدوافع والخلفيات حتى يمكن القضاء أن ينظر في الحادث المؤلم لينال الجاني جزاء فعلته الشنعاء.