تارودانت… حرف عشوائية تحاول طمس هوية المدينة في غياب السلطة المحلية

الألباب المغربية/ أحمد آيت أومغار

طوال أيام الأسبوع، تتواصل معاناة ساكنة جنان الجامع بسبب الأشغال اليومية لورش هدم سقف محل تجاري بالليل، الأشغال متواصلة بالنهار والمساء بوسائل بدائية مزعجة مطرقة من الحجم الكبير(الماسطة) والتي مازالت تتواصل بشكل غير قانوني يقض مضجع الساكنة المجاورة خصوصا الأطفال وقد سبق وأن اتصلت بالشرطة والباشا والقائد ومكتب المداومة بالعمالة دون نتيجة تذكر …

فصاحب المشروع يتحدى الساكنة مستغلا الحياد السلبي للسطلة التي لم تحرك ساكنا لتطبيق القانون واجبار العمال على التوقف عن العمل في يوم السبت والأحد اللذان يعتبران عطلة رسمية يستغلها السكان لأخذ قسط من الراحة بعد أسبوع من العمل والالتزامات الإدارية والمهنية…

إلا أن الأمر استمر وظل متواصلا دون أي تدخل لحماية الجوار من الضجيج والازعاج طيلة هذه الأيام. وفي عز حالة الطوارئ الصحية لجائحة الفيروس المستجد.

وجدير بالذكر، أن جنان الجامع يعيش على هذا الوقع منذ سنوات خلت، حيث تنشط أشغال لحرف ومهن مزعجة وملوثة، أصحابها أشخاص مجهولين لا يتوفرون على محلات وعناوين قارة لتسجيل شكاية ضدهم..!؟

والسبب كما يعرف الجميع يرجع إلى انحياز غياب السلطة بتارودانت ! كل هذه العشوائية تعد السبب الحقيقي لطمس هويتها المدينة الثقافية وتدمير حركتها التجارية والصناعية والقضاء على أنشطتها الفلاحية والمعاشية …