تارودانت: الإفلاس يهدد مصير الفلاحين

الألباب المغربية/ رشيد الحدري 

يعيش فلاحو إقليم تارودانت، خلال السنوات الأخيرة، أزمة خانقة بسبب مجموعة من المشاكل التي تعترض القطاع الفلاحي، بحيث تعرض عدد كبير من الفلاحين الى الإفلاس بسبب الجفاف وندرة المياه وكساد المنتوج داخل الأسواق بكثرة العرض.

ومما زاد في تفاقم الوضع الإرتفاع المهول لأثمنة الأدوية الفلاحية والأسمدة بنسبة تفوق 70%، حيث أن بعض المنتوجات الفلاحية تعتمد كثيرا على الأدوية في نموها كالطماطم، الخيار، الفلفل والموز .

كما أن عامل الجفاف أثر على القطاع بسبب نضوب الفرشة المائية وارتفاع تكلفة فواتير الكهرباء، بحيث يصل عمق الآبار الى 260 متر .

وفي هذا الإطار صرح احد الفلاحين، بأن منتوج الحوامض لهذه السنة سيعرف كسادا بسبب الحرب الروسية على اوكرانيا، بحيث أن روسيا تستورد كمية هامة من المنتوج، إلا أن العقوبات المفروضة على روسيا ستحرمها من استيراد الحوامض المغربية، بحيث أن إقليم تارودانت يعتبر من الأقاليم الرائدة في انتاج الحوامض والبواكر .

وأمام هاته الأوضاع الصعبة التي يعيشها فلاحو اقليم تارودانت، أصيب عدد كبير منهم بالإفلاس بسبب الديون المتراكمة وكساد المنتوج  داخل الأسواق الوطنية والدولية .