بني ملال.. إطلاق حملة تحسيسية بضرورة الكشف المبكر عن سرطان الثدي

بن لحسن

تنظم جمعية محاربة داء السرطان ببني ملال هذه حملة تحسيسية بشراكة مع المندوبية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وجامعة السلطان مولاي سليمان، بالإضافة للنادي الدولي ليونس موارد ومنابع، ثم جمعية إيحاء لداء السرطان، وكذلك مؤسسة لالة سلمى للوقاية وعلاج السرطان.

وتدخل هذه الحملة في إطار الاحتفال بمبادرة “أكتوبر الوردي” العالمية، التي تقوم فيها دول مختلفة من العالم بحملات توعوية وتحسيسية بمخاطر سرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر عنه.

وتستمر الحملة التوعوية، التي ستنطلق يوم الأربعاء المقبل، طيلة شهر أكتوبر الجاري، وسيتم إعطاء انطلاقة هذه الحملة التحسيسية بالموازاة مع مسيرة تضامنية “مسيرة أكتوبر الوردي” مع المصابات بسرطان الثدي، التي ستعرف حضور عدد كبير من المنخرطين والطلبة الذين  يصل عددهم لألف شخص.

وتتخلل اليوم الأول من الحملة مجموعة من الورشات والأنشطة الموجهة للنساء المصابات بسرطان الثدي، بالإضافة إلى زيارة للمركز  الجهوي للأنكولوجيا بأولاد مبارك، وبالموازاة مع جلسات العلاج الكيميائي تستفيد المصابات طيلة شهر أكتوبر من حصص وورشات تجميلية(الاعتناء بالقدمين، صباغة الأظافر، النقش بالحناء..)، كما سيتم منحهن بطاقات تمكنهن من الكشف والاستفادة من العلاج من سرطان الثدي في المراكز الصحية والمستشفيات بالمجان.

وتعرف هذه الانطلاقة حضور عدد من الشخصيات الوازنة جهويا وإقليميا ومجموعة من الشركاء والممولين، الذين سهروا على تنظيم هذه الحملة التحسيسية، التي تستمر فعالياتها طيلة هذا الشهر، بمشاركة أطباء نفسيين وأخصائيين في التغذية، بالإضافة إلى مختصين في الأمراض السرطانية وشهادات لنساء تغلبن على المرض.

وتجدر الإشارة أن هذه الحملة التضامنية تدخل في إطار الحملة التي أطلقتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية على المستوى الوطني، من أجل التحسيس والكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم، تحت شعار “الكشف المبكر وقاية ولصحتك حماية”، وتمتد هذه الحملة الوطنية من 01 إلى 31 من أكتوبر الجاري.

للتواصل: سكينة محمد لحلو