بلدية القنيطرة ..تجرجير  وتمييز وامتهان كرامة المواطنين  ..

المكلفة بقطاع التعمير :”أنا مخداماش عندك ونسيت الكاشي في الدار والبنك تنتظرني ” ومنتدى حقوقي يراسل وزير الداخلية وعامل إقليم القنيطرة

الألباب المغربية

خاص

في واقعة تنتهك حق المواطن في المرفق العمومي وجودة الخدمات.

 تتعدد مظاهر  استهتار  بعض مستشاري جماعة القنيطرة بمصالح المواطنين، حيث تفاجأ مجموعة من المرتفقين  صباح اليوم 25  أكتوبر بغياب ، نائبة الرئيس المكلفة بالتعمير وعدم حضورها لمكتبها إلا عند الساعة 11 صباحا مما خلف غضب المواطنين الذين كانوا في انتظارها.

والغريب في الأمر أن أحد المرتفقين اتصل بالمستشارة المذكورة هاتفيا  وطلبت منه الانتظار لدقائق، ليتفاجأ بعد ساعتين من الانتظار بالنائبة وهي تدخل مكتبها وتغلقه في وجه المواطنين وعند احتجاجه أخبرته أنها” نسيت خاتم التفويض في منزلها” وأن السائق ذهب لإحضاره وانتظر المواطن مدة من الزمن وعند عودة السائق انفعلت المستشارة في وجه المواطن الذي طلب منها احترام القانون وتوجيهات صاحب الجلالة محمد السادس حفظه الله بتسهيل الخدمات  الإدارية لتنفجر في وجهه ( أنا مخداماش عندك نجي وقتما بغيت  وجوج  راه تتصل بي البنك وغير ملزمة بالحضور”.

واستهجن مجموعة من المواطنين من طريقة تعامل المستشارة التي خاضت حربا من أجل الظفر بتدبير قطاع التعمير ؟من الاستهتار  بمصالح المواطنين، حيث أشار أحدهم أنه لو كان الأمر يتعلق بترخيص لمقاول لكانت السيدة المعنية في مكتبها الساعة  الثامنة والنصف  صباحا، لكن بما أنها مجرد رخص للمواطنين البسطاء ( يتسناو ولا يمشيو حتى يرجعو) دون اعتبار لكرامتهم الإنسانية والحق الدستوري والقانوني المكرس للحقوق .

على إثر ذلك دخلت على خط هذا الملف جمعيات حقوقية  من ضمنها المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان إذ بصدد توجيه رسالة/شكاية لوزير الداخلية وعامل إقليم القنيطرة من أجل فتح تحقيق حول الواقعة والممارسات المعتمدة وربط المسؤولية بالمحاسبة في اتجاه القطع مع أساليب الماضي البئيس.