بسبب الوباء والغلاء.. 3.2 مليون مغربي يسقطون في براثن الفقر

أسامة الورياشي
من المرتقب أن يزور المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان، “أوليفييه دي شوتر”، المغرب خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 19 دجنبر 2022 لدراسة جهود الحكومة للقضاء على الفقر، كما جاء في بلاغ للأمم المتحدة.
“دي شوتر” هو الخبير المستقل المعين من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لمراقبة وتقديم التقارير والمشورة بشأن الفقر وحقوق الإنسان.
وقال المقرر الخاص للأمم المتحدة: “ستكون زيارتي للمغرب فرصة لسماء ومعرفة المزيد وتقديم توصيات للحكومة حول كيفية حماية الفئات الأكثر ضعفا من هذه الصدمات”.
أدى الجمع بين الوباء وارتفاع أسعار المستهلكين إلى إلقاء 3.2 مليون شخص إضافي في براثن الفقر أو الضعف في المغرب ، وفقا للأرقام الأخيرة الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط.
وقال دو شوتر: “بينما يتصارع المغرب مع أزمة غلاء المعيشة، سأبحث عن كثب في كيفية قيام نظام الحماية الاجتماعية بحماية الفقراء، وكيف يمكن تقويته لسد فجوة الثروة العميقة في البلاد”.
بالإضافة إلى فحص مدى كفاية مزايا الحماية الاجتماعية، سيقوم الخبير بتقييم جودة أنظمة الرعاية الصحية والإسكان والتعليم في البلاد. كما سيستعرض حالة المجموعات المتأثرة بشكل غير متناسب بالفقر، بما في ذلك النساء والأطفال والأشخاص ذوو الإعاقة وكبار السن والمهاجرون.
وسيسافر خبير الأمم المتحدة إلى جهة الدار البيضاء، ثم ورزازات، وجهة مراكش آسفي، وسيلتقي مع المسؤولين الحكوميين الوطنيين والمحليين، والأفراد والمجتمعات المتضررة من الفقر، وكذلك المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني.
وفي صباح يوم 19 جنبر المقبل، سيقدم الخبير ملاحظاته وتوصياته في لقاء صحفي بأحد فنادق.