ايت طالب يستجيب لشكاية والد الطفلة سلمى ضحية عملية جراحية ويوفد لجنة تفتيش مركزية إلى كل من المضيق وتطوان

مصطفى طه

علمت جريدة “الألباب المغربية”، أن وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد ايت طالب، استجاب لشكاية أسرة الطفلة سلمى الياسيني التي تعرضت لمضاعفات، خلال إجرائها لعملية استئصال اللوزتين في كل من مستشفى محمد السادس بالمضيق، ومستشفى سانية الرمل بتطوان.

وفي هذا الصدد، قام الوزير المذكور، بإيفاد لجنة تفتيش مركزية للمستشفيين، تشمل المفتش العام لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، ومفتشين (طبيب وصيدلاني)، بالإضافة إلى أستاذ مبرز في التخدير والانعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بمدينة الرباط، للوقوف ميدانيا عن حيثيات وملابسات التكفل بالطفلة سلمى، بعدها سترفع اللجنة المشار إليها تقريرا إلى وزير الصحة.

حري بالذكر، أن العديد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي، تعاطفوا مع الطفلة  “سلمى الياسيني” المنحدرة من مدينة الفنيدق، على إثر  دخولها في غيبوبة، مباشر بعد إجرائها لعملية  جراحية على اللوزتين بمستشفى محمد السادس بالمضيق.

  وارتباطا بالموضوع، كشف والد الطفلة سالفة الذكر، أن الطبيب المشرف على حالة ابنته بمستشفى سانية الرمل بتطوان، أكد له أن جميع أعضاء جسدها توقفت، باستثناء قلبها الذي لازال ينبض.

كما دعا والد سلمى في تصريحه، الجهات المعنية، بضرورة فتح تحقيق لمعرفة مصير ابنته الصغيرة، مؤكدا أنه سيتقدم بشكوى في القضية، لإنصاف فلذة كبده، مشيرا في نفس الوقت، أنه “يلقي اللوم على الطاقم الطبي بمستشفى المضيق، متهما إياهم بالتورط في خطأ طبي، تسبب في تدهور حالة طفلته الوحيدة.