المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج تكشف أسباب إقدام هؤلاء السجناء على الانتحار

الألباب المغربية

كشفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، عن الأسباب التي جعلت بعض السجناء المعتقلين وفقا للمقتضيات القانونية الخاصة بمكافحة الإرهاب، والمحكوم عليهم بالإعدام، يقدمون على الانتحار داخل السجن المحلي بوجدة والسجن المحلي رأس الماء بفاس.

وأوضحت المندوبية المذكورة، أن سبب إقدام هؤلاء السجناء على الانتحار، كونهم كانوا يعانون من اضطرابات نفسية، وفق ما أوردت يومية “العلم”، في عددها الجديد.

وبحسب المصدر ذاته، فإن بعض الخبراء اعتبروا أن هناك علاقة بين الاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب، والانتحار، ناهيك عن عوامل أخرى تنضاف إلى الظروف النفسية التي يعاني منها السجين، كون السجن ليس فضاء لإعادة التربية ولا التأهيل، بل هو فضاء للعقوبات السالبة للحرية، وأنه ليس فضاء مريحا، كما لا يستجيب للحاجيات الإنسانية اليومية.

حري بالذكر، أن السجين (خ.ع) المعتقل وفقا للمقتضيات القانونية الخاصة بمكافحة الإرهاب، والمحكوم عليه بالإعدام ضمن ما يعرف بـ”خلية شمهروش”، قد أقدم على الانتحار يوم الثلاثاء الماضي داخل السجن المحلي بوجدة، فيما أعلنت إدارة السجن المحلي رأس الماء بفاس، أن السجين “م.ق” المحكوم عليه بقانون مكافحة الإرهاب، قد أقدم هو الآخر على الانتحار شنقا داخل زنزانته. وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول إقدام هؤلاء السجناء المحكومين بقانون مكافحة الإرهاب على الانتحار.