المطالبة بتدخل عامل الإقليم بخصوص تشييد “حمَّام” لرئيس جماعة ورزازات فوق ودادية لا تتوفر على التسوية العقارية

مصطفى طه

في الوقت الذي تشرع فيه السلطات المحلية على الصعيد الوطني، في شن الحملات ضد البناء العشوائي، عمد الرئيس الحالي للجماعة الترابية لمدينة ورزازات، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، إلى خرق قانون التعمير، بدون أي موجب حق.

وحسب مصدر “الألباب المغربية”، فإن عبد الله حنتي عضو مجلس جهة درعة تافيلالت، ورئيس جماعة ورزازات عن حزب “الحمامة”، قام بتشييد حمَّام بودادية “فضراكوم” بالمدينة المذكورة، هذه الودادية التي تصل مساحتها الإجمالية إلى 15 هكتارا، تعرف العديد من المشاكل وعلى رأسها التسوية العقارية.

وأضاف المصدر ذاته، أن الرئيس المشار إليه أعلاه، استغل صفته كمنتخب سياسي لإنشاء الحمَّام، الذي يصنف في خانة البناء العشوائي، أمام صمت مريب للسلطات المحلية للملحقة الإدارية الرابعة بفضراكوم.

وفي سياق متصل، ووفق المصدر بعينه، أن الساكنة المحلية، مستاءة من هذا التصرف الذي لا يليق بمسؤول، يفترض فيه أن يسهر على احترام القانون وليس انتهاكه وخرقه.

وطالب المصدر، السلطات المختصة وعلى رأسها عامل إقليم ورزازات، بالتدخل العاجل لهدم الحمَّام، وذلك احتراما للقانون الذي يجب أن يكون جميع المواطنين متساوين أمامه، بغض النظر عن مكانتهم الاجتماعية، أو صفاتهم السياسية.

تجدر الإشارة، أنه خلال ولاية الرئيس السابق لجماعة ورزازات “محمد أداد”، تقرر هدم الحمَّام المذكور إلا أنه لم تتم عملية التنفيذ إلى حدود الساعة، بالإضافة إلى أن رئيس الجماعة الحالي المعني بالأمر، عمل ويعمل جاهدا على إدراج نقطة في جدول أعمال في إحدى دورات المجلس، من أجل تسوية فقط مساحة هكتار و43 آر و21 سنتيار التي يوجد عليها “حمَّامه”، بحيث أن هذه الخطوة تدخل في إطار تضارب المصالح.