المحكمة تقرر إيداع مرتكب جريمة تزنيت مستشفى “الرازي” بسلا

مصطفى طه

علمت جريدة “الألباب المغربية”، أن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا، المكلفة بقضايا الإرهاب، أصدرت قرارا، اليوم الثلاثاء 23 غشت الجاري، يقضي بإيداع مرتكب جريمتي تزنيت وأكادير، مستشفى الرازي للأمراض العقلية والنفسية بسلا.

وأفادت مصادر مطلعة، أن المحكمة المذكورة، أقرت بانعدام مسؤولية المعتقل الجنائية، والحكم بإعفائه من العقاب، وذلك بعدما ظهرت أعراض واضحة للخلل العقلي على المشتبه فيه، طيلة مرحلة البحث التمهيدي، الذي أشرف عليه المكتب المركزي للأبحاث القضائية، وكذلك في مرحلة الاستنطاق أمام النيابة العامة، وأيضا أثناء جلسة الاستنطاق الأولي، أمام قاضي التحقيق المكلف بالملف.

تجدر الإشارة، أن بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، ذكر خلال هذه السنة وبالضبط شهر يناير الأخير، أن المشتبه فيه، كان قد رصدته كاميرا محل تجاري بالسوق البلدي بتزنيت، وهو يعرض مواطنة أجنبية لاعتداء جسدي مفضي للموت بواسطة السلاح الأبيض، قبل أن يلوذ بالفرار ويتم توقيفه بمدينة أكادير، بعدما حاول ارتكاب اعتداءات جسدية، في حق زبائن مقهى بالشريط الساحلي، من بينهم ضحية من جنسية بلجيكية، تم نقلها إلى المستشفى، لتلقي العلاجات الضرورية.